fbpx
حوادث

الأيادي النظيفة تواصل حصد المخالفين

إيقاف مقدمي الجعة الفاسدة ومزوري ملصقات الجمارك ومطاعم دون مسيرين

لم تتوقف حملة الأيادي النظيفة التي أطلقها عبد اللطيف حموشي، في إطار مراقبة المؤسسات السياحية والمطاعم التي تقدم المشروبات الكحولية أو الممزوجة بالكحول، عند الغش والتزوير في المنتجات الكحولية، بل امتدت إلى مراقبة مدى الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة التي تقتضيها حالة الطوارئ الصحية.
وبينما تتواصل الأبحاث لتجفيف منابع التهريب والغش والتزوير، التي تطول هذا النوع من المشروبات لهدف الإثراء السريع، على حساب صحة الفئات المستهلكة، بوشرت حملات موازية، بالرباط وأكادير والبيضاء وفاس، لمراقبة إجراءات التقنين، وهي الحملة التي دفعت البعض إلى الإغلاق التلقائي للمحلات المشكوك فيها، لسبب التطبيق الحازم للمقتضيات القانونية والتنظيمية ذات الصلة، بينما أسقطت خلال أربعة أيام الأخيرة، أي من 12 شتنبر الجاري إلى غاية 15 منه، 99 مخالفا، ارتكبوا تجاوزات تتمثل في عدم احترام صنف الرخصة، والغياب غير المبرر للمسير، وعدم احترام التراخيص الضرورية لفئة معينة من المستخدمين، وعدم مراعاة مسافة التباعد الاجتماعي، فضلا عن عدم ارتداء الكمامة الواقية من قبل الأجراء والمستخدمين، إذ تم استخلاص 20 غرامة صلحية وجزافية فورية بالنسبة إلى المخالفين.
وخلال الأربعة أيام نفسها تمت مراقبة أزيد من 144 مؤسسة سياحية ومحلات يرتادها العموم، من النوع نفسه، بتنسيق مع السلطات المحلية وإدارة الجمارك والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية. ولم تتوقف نتائج المراقبة عند المعاينات والمخالفات المسجلة فحسب، بل أنيط شق منها بفرق الشرطة القضائية المختصة ترابيا، لمباشرة أبحاث تمهيدية تحت إشراف النيابات العامة المختصة، لتحديد كافة الأفعال المنسوبة إلى مسيري المحلات التي سجلت فيها المخالفات القانونية المرتكبة.
وعلاقة بالموضوع نفسه أسفرت عمليات المراقبة التي باشرتها اللجنة المحلية المختلطة المكونة من مصالح الأمن الوطني والسلطة المحلية والجمارك والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بمراكش، الأربعاء الماضي، عن رصد سبع مخالفات في عمليات مراقبة استهدفت عشرين مؤسسة و محلا عموميا، الشيء الذي أسفر عن حجز 124 قنينة جعة منتهية الصلاحية، و36 قنينة مشروبات كحولية بدون ملصقات ضريبية أو تحمل ملصقات مشكوكا فيها، كما أتلف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية مواد وسلعا استهلاكية لا تتوفر على معايير السلامة الصحية تم العثور عليها في أربعة محلات عمومية.
وفي أعقاب عمليات المراقبة المنجزة، قررت السلطات المحلية المختصة إغلاق حانة تابعة لوحدات فندقية بالمدينة الحمراء، لخرقها إجراءات حالة الطوارئ الصحية المعتمدة لمنع تفشي جائحة كورونا المستجد.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق