fbpx
ملف عـــــــدالة

سجناء يديرون عصابات من خلف القضبان

يتاجرون في المخدرات وينصبون على المواطنين بمكالمات هاتفية بعيدا عن أعين حراس السجون

إدارة الشبكات الإجرامية لا تتوقف بمجرد تفكيكها والزج بأفرادها في السجن، بل إن نشاطها يستمر حتى من خلف القضبان. هذا ما ثبت من خلال مجموعة من الشبكات التي كشف البحث أنها تدار من داخل السجون، والذي أظهر أن توفرها على هاتف محمول كاف من أجل إعطاء توجيهات لأفراد الشبكة الموجودين بالخارج من أجل القيام بعمليات اتجار في المخدرات أو نصب واحتيال.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى