fbpx
وطنية

تدشين الدخول المدرسي بالاحتجاج

أشهر مديرو التعليم الابتدائي ورقة الاحتجاج عبر حمل الشارة، في وجه سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، تعبيرا منهم عن تذمرهم من رمي الوزارة لكل أعباء الدخول المدرسي على كاهل الإدارة التربوية.
وأعلنت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي، في بيان للمناسبة، عن تسطير برنامج نضالي، يتضمن حمل الشارة لمدة شهر قابل للتمديد، ورفض التكليف بتدبير مؤسسة أخرى شاغرة أو أكثر، ورفض القيام بالمراسلات التكنولوجية في المؤسسات، التي لا تتوفر على العدة التكنولوجية اللازمة، ناهيك عن اعتصامات ومسيرات وطنية.
وأكدت الهيأة التي تمثل الإدارة التربوية، أن جل مؤسسات التعليم الابتدائي تفتقر إلى أبسط البنيات والمرافق والموارد البشرية الضرورية، داعية إلى إعادة النظر في مقتضيات المذكرة 20/39، لما تتضمنه من قرارات وأنماط تربوية وبروتوكول صحي، تصعب أجرأتها في المؤسسة، التي تفتقر لأبسط الشروط المساعدة على تنفيذها.
وحذرت الجمعية من مخاطر الدخول المدرسي في مثل هذه الظروف، مطالبة بتأجيله إلى غاية السيطرة على الوباء نسبيا، وتوفر الشروط لاستقبال التلاميذ، مؤكدة أن الخيار البيداغوجي الضامن للإنصاف وتكافؤ الفرص، هو التعليم الحضوري.
وسجلت الجمعية ما أسمته «التناقض والارتباك اللذين يطبعان قرارات واختيارات الوزارة في شأن سيناريوهات الدخول المدرسي، والأنماط التربوية المقترح اعتمادها، والإجراءات الوقائية والحاجزية الغامضة».
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى