fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

معرض421 يرحب بجمهوره في الأول من شتنبر

أعلن اليوم معرض421، وجهة الفنون والتصميم في أبوظبي والتي تُعنى بالممارسات والأعمال الفنية المبتكرة وتسعى لإبراز المواهب المحلية والإقليمية وتنميتها عبر طيف واسع من المجالات، عن إعادة فتح أبوابه أمام الزوار بدءا من الأول من شتنبر المقبل، عقب إغلاقه تطبيقا للإجراءات الاحترازية في 15 مارس الماضي، في إطار دعم جهود دولة الإمارات في التصدي لجائحة فيروس كوفيد-19.

وفقا لإرشادات الصحة والسلامة التي وضعتها دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، فإن معرض421 سيقوم باستقبال الزوار بنسبة لا تزيد عن 40% من سعة المكان في جميع الأوقات، بالإضافة إلى وجود كاميرا حرارية وجهاز تعقيم ثابت عند مدخل المركز. كما يُطلب من الزوار والموظفين ارتداء الكمامة الواقية دوماً، والتي يوفرها المركز للزوار عند الطلب.

كما سيحرص المركز على توفير فريق متخصص للقيام بأعمال التنظيف والتعقيم خلال ساعات العمل وبعد إغلاق المركز لأبوابه، في كافة مساحة المركز والمعارض. يجدر بالذكر أن معرض421 قد شرع، منذ إغلاقه المؤقت في مارس، في تنفيذ أعمال تجديد، تشمل المتجر الخاص بالمركز وثلاثة استوديوهات جديدة، بالإضافة إلى ركن المكتبة.

وفي إطار تعاونه المستمر مع الفنانين الواعدين، قام معرض421 بتكليف الفنان خالد مزينة بتنفيذ لوحات ذات طابع فني خاصة بالإرشادات الوقائية لتعرض في جميع أنحاء المركز. خالد مزينة هو مصمم غرافيكي ورسام وفنان مستقل، حاصل على درجة الماجستير في فنون المنسوجات من كلية رود آيلاند للتصميم.

وعن هذه الخطوة المرتقبة، يقول فيصل الحسن، المدير العام لمعرض421: “يسعدنا أن نفتح أبوابنا مرة أخرى واستقبال الجمهور في المركز مجددا وزيارة مساحاتنا الجديدة، بالإضافة إلى التجول في المعارض التي افتتحناها في مارس من هذا العام. وتبقى سلامة زوارنا وأفرادنا على رأس أولوياتنا، حيث اتخذ معرض421 جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان تجربة آمنة وممتعة لزوارنا. ونعمل بكل جد لتهيئة بيئة زيارة أساسها التباعد الجسدي حتى يتحقق للجميع فرصة الاستمتاع الكامل ببرامجنا المقبلة. كما تعمل المساحات الجديدة داخل المركز على إثراء تجربة الإنتاج الإبداعي والإلهام الفني”.

مبادرات معرض421:
منذ أن أغلق المركز أبوابه بسبب الاحترازات الصحية في 15 مارس الماضي، أطلق العديد من المبادرات والبرامج بهدف دعم الصناعة الإبداعية في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ومن ذلك”صندوق معرض421 لدعم المشاريع”، الذي استهدف التخفيف من الآثار السلبية للجائحة على الإنتاج الإبداعي في المنطقة. كما سعى الصندوق إلى تطوير المشاريع الجاري تنفيذها عبر تخصصات إبداعية متعددة (ومن ذلك، على سبيل المثال لا الحصر: الفنون التشكيلية والبصرية والفنون الأدبية والفنون الاستعراضية) والتي تأثرت بقيود الإغلاق الصحي المفروضة وتوقف التنقل والسفر خلال التدابير الاحترازية الحالية في إطار جهود التصدي لتفشي فيروس كوفيد-19.

وعقب تأسيس الصندوق، أعلن معرض421 عن إطلاق “برنامج معرض421 للإقامة الفنية المنزلية”. الذي يعنى بدعم الممارسة الإبداعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، لإنتاج الأعمال الإبداعية واستكشاف أشكال التفاعل الرقمية، من خلال ممارساتهم أثناء فترة العزل الاجتماعي نتيجة تفشي الفيروس. ويخصص برنامج الإقامة ميزانية إنتاج تصل إلى 30 ألف درهم إماراتي لتزويد الفنانين بالمعدات والأدوات والخامات اللازمة لتحقيق مشروعاتهم. واستهدف البرنامج تشجيع المبدعين الممارسين على إيجاد سُبل جديدة للتفاعل مع المجتمع، خصوصا في ظل أزمة أجبرت الجميع إلى اللجوء إلى شتى القوالب الرقمية بإيقاع متسارع. كما أسهمت هذه الإقامة الفنية في بحث المبدعين عن آليات الاتصال والتواصل والتفاعل متعدد الأبعاد مع الجمهور.

وتماشيا مع رسالته الرامية إلى دعم الصناعة الإبداعية، أطلق معرض421 مبادرة “جمعتنا”، في شراكة مع منصة “فرصة” التي تتبناها جماعة “نقد”. وهدفت الشراكة إلى نشر الوعي لدى الفنانين والممارسين المبدعين وتشجيع عملهم ومساعدتهم في التطور الفني، وخاصة أولئك الذين تأثرت حياتهم المهنية وسبل عيشهم سلباً بالجائحة وتبعاتها.

برنامج رقمي:
لم يكتف معرض421 ببرامج التنشيط والمساعدة، فقد أطلق سلسلة من البرامج والتجارب الافتراضية، التي تضم مجموعة من الفيديوهات التعليمية والنشرات الصوتية “بودكاست” وقراءات الكتب والمحادثات المجتمعية وجولات افتراضية في معارضه، بهدف إشراك المجتمع في أنشطة المعرض الفنية والثقافية المتنوّعة، خلال فترة البقاء في المنازل. كما أطلق (النادي الصيفي: النسخة المنزلية) وهو برنامج يشمل ورش عمل افتراضية مصممة لأجل الصغار في المنازل هذا الصيف. يستهدف البرنامج تعزيز المهارات الحركية الدقيقة لدى الصغار، مع إثراء خيالهم ومهاراتهم الإبداعية، وتعليمهم المشاركين الحرف والفنون وهم في أمان منازلهم.

المعارض الحالية:
شهد معرض421، قبل الإغلاق الصحي، افتتاح معرضين؛ “التأرجح: سياقات عبثية ” للفنان هشام اللمكي والقيمة الفنية منيرة الصايغ، وكذلك معرض ” الكسارة ” للقيم الفني مرتضى فالي.

المعارض المقبلة:
في تعاون بين مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، من خلال برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين، وكلية رود آيلاند للتصميم، يعود المعرض الجماعي في نسخته السابعة يوم 7 نوفمبر المقبل. ويمثل معرض (المجتمع والنقد: المعرض الجماعي السابع لبرنامج زمالة مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان للفنانين الناشئين 2019/2020) تتويجاً لجهود المؤسسة على مدار عام كامل في تشجيع الفنانين الواعدين. ويقدم المعرض أعمال ستين فناناً وفنانة في الإمارات بأرجاء معرض421 حتى 20 ديسمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى