fbpx
أخبار 24/24الأولى

تبييض أموال كوكايين بنما

رئاسة النيابة العامة تحقق في تورط ملياردير مغربي في قضية 10 أطنان من المخدرات الصلبة

أحالت رئاسة النيابة العامة، أخيرا، ملف إخبارية عن تصفية حسابات وحرب زعامة بين بارونات مافيا الكوكايين، على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة، والوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتطوان تحت عدد 33461، تضمنت تفاصيل عملية تبييض دولية من حسابات في بنما إلى حسابات شركات مشبوهة في المغرب وإسبانيا وبريطانيا.
وعلمت “الصباح” أن تحرك رؤوس الأموال المشبوهة ناجم عن تغير في هيكلة مافيا المخدرات الصلبة بعد سقوط زعيمها في عملية كوكايين الجديدة في فبراير الماضي، عندما تم حجز طن وأربعة كيلوغرامات من كوكايين “المزاج العالي” المركز، معد لصناعة أكثر من 10 أطنان من الكوكايين العادي.
ومباشرة بعد العملية، برز نجم “إسكوبار” مغربي يحرك الشبكات المنظمة من برشلونة، بدأ تحكمه في خيوط اللعبة بمحاولة توريط رجال أعمال مغاربة من أصحاب شركات النقل البحري، للمشاركة، تحت التهديد بالتصفية، في عملية إعادة انتشار بين أمريكا اللاتينية ومحيط جبل طارق، كما هو الحال بالنسبة إلى الملياردير المغربي “م. أ”، الذي أصبح مطاردا بسبب رفضه تحويل 100 مليون دولار عن طريق آلية “سويفت” من كندا إلى المغرب.
ويواجه متعاونون مع المخابرات المغربية خطر التصفية الجسدية، خاصة ابن ملياردير مغربي ورطته المافيا المذكورة بشكايات كيدية، وتواطؤ سلطات الموانئ الإسبانية، بحجز إحدى بواخره وسرقة أخرى وتركها راسية في أحد موانئ إفريقيا الغربية، وذلك باستغلال علاقة مصاهرة كانت تجمعه ببارون المخدرات المعروف بـ “حميدو الديب”.
ومن جهتها، كشفت الصحافة الإسبانية عن تصفية حسابات تهدف من خلالها مافيا المخدرات إلى ابتزاز الناقل البحري المذكور، إذ سجلت أن باخرته، المحتجزة بتواطؤ مع سلطات موانئ إسبانية، كانت محملة بمنتجات فلاحية آتية من غينيا بيساو ومتوجهة إلى مالطا.
ويتهم رجل الأعمال، حفيد الباشا التهامي، بارونات الكوكايين (أ. ف) و(ي. ك) والزعيم الجديد، الملقب بـ “رشيد التطواني”، بمحاولة تصفيته بتأجير مسلحين محترفين يطاردونه داخل المغرب وخارجه، للانتقام منه، بعد تعاونه مع الأجهزة الأمنية في عملية سقوط شحنة الجديدة، وتمكنه من كشف مؤامرة استعمال إحدى بواخره في نقل شحنة سلاح بين ميناءين في الشرق الأوسط.
ومكنت تحريات وتحقيقات باشرها المكتب المركزي للأبحاث القضائية من الكشف عن معطيات بخصوص تورط أسماء كبيرة من تطوان وطنجة مع هذه الشبكة الإجرامية الدولية المتخصصة في نقل وتهريب المخدرات القوية، تنشط بين أمريكا اللاتينية وأوربا، ولها امتدادات دولية وإقليمية ووطنية.
ومن بين الأسماء الوازنة التي صدرت في حقها مذكرات بحث، أحد كبار بارونات المخدرات بالشمال، المتحدر من طنجة، والذي أصبح يوصف بـ “الأمير”، وذراعه الأيمن اللذان هربا إلى برشلونة، مباشرة بعد سقوط معاونيهم في كمين للأجهزة المغربية انتهى بتفكيك شبكة كوكايين الجديدة.
ويجري التنسيق حاليا بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الاسبانية لاعتقال عناصر القيادة الجديدة، الواردة أسماؤها في التصريحات المنسوبة إلى المتهمين الموقوفين في المحاضر، التي أنجزها المكتب المركزي للأبحاث القضائية.
ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى