الصباح الـتـربـوي

إدارية أكادير تلغي قرارا لمدير الأكاديمية

مبارك حنون
قررت المحكمة الإدارية بأكادير الأربعاء الماضي الحكم بإلغاء قرار إداري أصدره مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في حق كل من محمد إبراهمي مراسل جريدة”الصباح”والحسن باكريم مراسل إذاعة “شدى إفم”، ويقضي بإبعادهما من مقر العمل الذي عينا به كموظفين تابعين لقطاع التعليم، وذلك لمصلحة أربع نقابات تعليمية، طلبت من الإدارة الجهوية طردهما من وحدة الاتصال والعلاقات العامة بالأكاديمية، تحت طائلة محاربتهما للعمل النقابي عبر وسائل الإعلام. وقرر مدير الأكاديمية ترحيل الموظفين عن مقر الأكاديمية، وإرجاعهما إلى مقر عملهما، قبل تعيينهما بالإدارة الجهوية، تنفيذا لالتزامه الفردي بما يسمى المحضر المشترك الذي وقعه مع ممثلي المكاتب الجهوية لأربع نقابات تعليمية هي النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش) والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (ا .م. ش) والجامعة الحرة للتعليم، وبتزكية من المصالح المركزية لوزارة التعليم  منهم رئيس قسم الاتصال بالوزارة المعفى من مهامه.
ورضخ مدير الأكاديمية لمطلب النقابات لمصلحة الطرفين بناء على محضر اجتماع لا يخص إلا المدير والنقابات الأربع، باعتباره لا يعلو على القوانين المنظمة للقطاع وللوظيفة العمومية، وقرر بجرة قلم، في سباق مع الزمن، الضرب بالقوانين المعمول بها في الوظيفة العمومية عرض الحائط، والتضحية بمن تفانوا في أداء مهامهم الإدارية، ودافعوا عن الإدارة بحكم انتمائهم إليها، ونفذوا مقرراتها وتوجهاتها الرسمية، وذلك اعتقادا منه أن ترحيل الموظفين اللذين يمارسان نشاطهما الموازي في الإعلام، إسوة بباقي الموظفين بالمغرب داخل وزارة التعليم وبباقي القطاعات الحكومية، عن الإدارة الجهوية، ووضعهما رهينة بيد النقابات، سيفك عن عنقه طوق الإضرابات والاعتصامات ومختلف أشكال احتجاجات نساء ورجال التعليم على المشاكل التي يتخبط فيها قطاع التربية والتكوين بالجهة.
وكان إبراهمي وباكريم لجآ إلى العدالة لأجل إنصافهما من تعسف الإدارة والشطط في استعمال سلطتها، والانتقام من موظفيها لمصلحة النقابات، خارج أي مساطر إدارية وقانونية تنظيمية، حسب ما تقتضيه أحكام القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية والقانون الأساسي لوزارة التربية الوطنية ومراسيمه التنظيمية، تحت ذريعة وهمية تنحصر حسب تمثل النقابات في تورطهما في محاربة العمل النقابي عبر وسائل الإعلام، وهي أفعال لا علاقة لها باختصاص وزارة التربية الوطنية والنقابات التعليمية، وإنما ينظمها ويؤطرها قانون الصحافة والنشر.
محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض