fbpx
الأولى

إصابة قضـاة بالجائحة

تأكدت إصابة 13 موظفا من أطر كتابة الضبط في عدد من المحاكم، إضافة إلى عدد من القضاة ومسؤولين، من بينهم الوكيل العام لمحكمة الاستئناف التجارية بمراكش الذي تأكدت إصابته.
وأفادت مصادر “الصباح” أن موظفي وقضاة المحكمة التجارية مراكش ورجال الأمن والقوات المساعدة والأمن الخاص العاملين بها، أخضعوا صباح أمس (الثلاثاء)، للتحاليل المخبرية، والشيء نفسه بالنسبة إلى المحكمة الابتدائية بورزازات بعد إصابة نائب وكيل الملك بها الذي عاد أخيرا من عطلته السنوية.
وعاشت استئنافية البيضاء والمحكمة الزجرية حالة هلع، بعد أن تبين وجود إصابات مؤكدة، خصت استئنافية البيضاء بحالة واحدة والمحكمة الزجرية الابتدائية بحالتين، أول أمس (الاثنين)، وأخضع باقي الموظفين والقضاة العاملين بالمحكمتين إلى التحاليل المخبرية في انتظار النتائج زوال اليوم نفسه.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الإصابات 13 تخص استئنافية مراكش بحالتين وابتدائية المدينة بحالتين كذلك، وتجارية الرباط بثلاث حالات، واستئنافية الجديدة بحالتين وواحدة بابتدائية المدينة، وثلاث بالبيضاء، إضافة المصابين الثلاثة الذين توفوا أخيرا.
وربطت مصادر “الصباح” بين ارتفاع الحالات والتراخي الذي شهدته بعض المحاكم في شأن الالتزام بالتدابير الصحية، خاصة ما يهم التعقيم الذي لم يعد يتم بالشكل المطلوب وبصفة منتظمة، إضافة إلى فتح أبواب المحاكم أمام المرتفقين دون اتخاذ أي تدابير إجرائية مناسبة، مستغربة كذلك، أنه في الوقت الذي كانت الحالة الوبائية في المغرب متحكما فيها، تم تشديد الإجراءات والتدابير الصحية، وبعد الارتفاع المهول في حالات الإصابة تم التراخي في المراقبة والتتبع. وقالت المصادر ذاتها إن على الوزارة الوصية أن تعمل على إجراء التحاليل الدورية بين الفينة والأخرى، خاصة مع اقتراب انتهاء العطلة القضائية وعودة القضاة والموظفين إلى عملهم.
وعلاقة بالموضوع أعلنت وزارة العدل في منشور لها أصدرته أول أمس (الاثنين)، ضرورة تفعيل دليل التدبير الإداري في محاكم المملكة، في ظل تمديد حالة الطوارئ الصحية، بعد الارتفاع المتزايد في صفوف المصابين، من القضاة وموظفي العدل بفيروس كورونا.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق