fbpx
الرياضة

 إنفانتينو: التحقيقات أضرت بـ “فيفا”

رئيس الاتحاد الدولي بعث رسالة لكل الاتحادات لتوضيح موقفه من الاتهامات الموجهة إليه
اعترف جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بأن “التحقيق الجنائي الذي فتحه القضاء السويسري بحقه، بتهم “التواطؤ مع سلوك جرمي”، بسبب اجتماعاته مع المدعي العام السابق ميكايل لاوبر، تسبب للجهاز الدولي في “ضرر كبير”.
وجاء تصريح إنفانتينو في رسالة وجهها لكل الاتحادات (211)، من أجل توضيح موقفه من الاتهامات، إذ أكد أن ما راج أخيرا بخصوص القضية، أثر بشكل واضح على “فيفا”، وأنه أول الضحايا فيها.
وأضاف إنفانتينو في رسالته التي نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية، “الشكاوى المجهولة ليس لها أي أساس. لا توجد عناصر جدية أو أسباب واقعية تؤدي لفتح تحقيق جنائي حتى بدون استشارة “فيفا”، أو استشارتي. وعليه، يجب أن تكونوا على علم أيضا أن هناك حدا أدنى بموجب القانون السويسري، لفتح تحقيق بعد تقديم شكوى، حتى لو كانت مجهولة”.
وزاد رئيس “فيفا” قائلا “عندما تم انتخابي لأول مرة في 2016 رئيسا ل”فيفا”، كانت المنظمة في حالة صعبة جدا، وكانت متورطة في أكثر من 20 إجراء قانونيا في سويسرا وحدها، وكانت معرضة لخطر اعتبارها منظمة إجرامية من قبل السلطات الأمريكية. ووسط هذه الأجواء، كانت إحدى أولوياتي والتزاماتي الأخلاقية تجاهكم جميعا، بعدما عهدتهم إلي بهذه المهمة، هي محاولة استعادة الثقة في مؤسستنا بأسرع ما يمكن”.
ونفى إنفانتينو في رسالته كل التهم الموجهة إليه، واعتبر أنه لم يخرق القانون، وأن التحقيقات ستوضح الأمر، مبرزا أنه سيتعاون معها رفقة كل المسؤولين بالاتحاد الدولي “فيفا”.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق