fbpx
أخبار 24/24

العثماني : “الحكومة ماشي حكارة”

قال إن تشديد الحجر فيه حماية للمواطنين لأن الوضع مقلق

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة ” حنا ماشي حكارة، وشددنا الحجر الصحي ببعض المدن لحماية صحة المواطنين من انتشار جائحة كورونا بشكل مهول”، مبينا أن القرارات المتخذة في كل مدينة أملتها الوضعية الوبائية التي تعيشها، قائلا “إنه لا يمكن أن نرى الفيروس ينتشر والحالات الصعبة تزيد والوفيات ترتفع “ونبقاو كنشوفو”، هذه مسؤوليتنا”، في إشارة إلى تشديد الحجر الصحي في فاس وطنجة، ومنع التنقل من وإلى ثمانية مدن.

ونفى رئيس الحكومة أن تكون القرارات التي تتخذها الحكومة لمحاصرة جائحة وباء كورونا ” عشوائية” جراء تفاعل المواطنين معها عبر السخرية منها، أو انتقادها، بل” بناء على التقييم الأسبوعي الذي تنجزه لجنة علمية والذي يبين هل نحن بحاجة إلى إجراءات جديدة أم لا”، إذ تصنف المدن التي يتجاوز فيها عدد الإصابات خمسين إصابة في كل مائة ألف نسمة، ضمن المناطق التي تعاني صعوبات وتحتاج إلى إجراءات استثنائية.

وأشار العثماني، في كلمة تأطيرية موجهة لأعضاء الكتابات الجهوية والإقليمية لحزبه العدالة والتنمية، مساء أمس ( الخميس) ، إلى أن المغرب عرف في الآونة الأخيرة زيادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بل سجل خلال ثلاثة أيام الأخيرة، أزيد من ألف حالة خلال 24 ساعة، وارتفاع في الحالات الحرجة التي بلغت اليوم 115 حالة، وزيادة عدد الوفيات، مضيفا أنه لذلك “من واجبنا أن نتخذ قرارات لمنع مواصلة انتشار هذا الفيروس الذي يحصد الأرواح”.

وأكد كبير ال” بيجيديين” أنه لا توجد حلول أخرى سحرية لمحاصرة هذا الوباء، سوى الصبر على بعض الإجراءات التي تتخذها الحكومة، من قبيل تقليل الخروج من البيت، وتبادل الزيارات العائلية والسفر، مؤكدا أنه تعرض لانتقادات شديدة حول ذلك ، والآن بدأت تظهر نتائج التنقل الكبير في العيد، مؤكدا أنه إذا لم تتحسن الحالة الوبائية لن يكون هناك أي تخفيف للحجر الصحي، لأن هذه مسؤولية أمام الله أولا، وأمام جلالة الملك، والشعب المغربي والتاريخ.

ودعا رئيس الحكومة، الأشخاص الذين يعانون الهشاشة الصحية، سواء لتقدمهم في السن أو إصابتهم بأمراض مزمنة من قبيل مرض السكري الحاد، والقلب والشرايين، وارتفاع ضغط الدم، والقصور الكلوي، والنقص في التنفس أو أي مرض يضعف مناعة الإنسان، إلى مضاعفة الاحتياطات بالمقارنة مع غيرهم، حاثا أفراد أسرهم وعائلاتهم على حمايتهم عن طريق التقليل من مخالطتهم، قائلا “باش تسلم عليه وتعطيه الفيروس هذا ماشي سلام”.

أحمد الأرقام

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق