fbpx
أخبار 24/24

الرصد الوبائي ليوم الخميس … 1144 إصابة جديدة

النقاط الرئيسية في تصريح وزارة الصحة العامة بوزارة الصحة، اليوم الخميس:

– تسجيل 1144 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و559 حالة شفاء، و14 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

– العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بلغ 29 ألفا و 644 حالة.

– مجموع حالات الشفاء التام ارتفع إلى 20 ألف و 553 حالة.

– ارتفع عدد الوفيات إلى 449 حالة بمعدل إماتة ناهز 1,6 في المائة.

– توزيع الحالات حسب الجهات:

فاس مكناس 202
طنجة تطوان الحسيمة 109
الدار البيضاء سطات 383
الرباط سلا القنيطرة 74
مراكش أسفي 298
درعة تافيلالت 33
بني ملال خنيفرة 31
الشرق 14
الداخلة وادي الذهب 2
سوس ماسة 5
العيون الساقية الحمراء 1
كلميم واد نون 1

– وزارة الصحة تؤكد على ضرورة احترام كافة وسائل الحماية (التباعد البدني، وارتداء الكمامات، والمواظبة على غسل اليدين)

– ضرورة استعمال تطبيق “وقايتنا” مع تشغيل تقنية البلوتوت بصفة مستمرة لتمكين الوزارة من تتبع المخالطين.

– لتجنب عدوى مرض “كوفيد 19” بأماكن العمل: يجب الالتزام بالاجراءات الاحترازية، خاصة استعمال الأقنعة الواقية بصفة مستمرة خلال ساعات العمل، وغسل اليدين بشكل منتظم من قبل المستخدمين والزبناء،

– التأكد من نظافة أماكن العمل مع احترام إجراءات التطهير، واحترام المسافة الآمنة بين العمال والحرص على التباعد الجسدي في أماكن العمل، والحرص على التهوية الطبيعية لأماكن العمل.

– ضرورة حرص المشغلين على إعلام وتحسيس الأجراء حول المخاطر المرتبطة بهذا الفيروس، ووسائل الحماية المعتمدة، وتأهيل المرافق الصحية في مكان العمل.

– الحرص على عدم الالتحاق بالعمل في حالة ظهور أعراض تنفسية كالحمى والسعال والعطاس قبل التأكد من تشخيص الحالة وعدم ارتباطها بالفيروس المستجد طبقا للإجراءات الجاري بها العمل.

تعليق واحد

  1. قرارات الحكومة المتسرعة المتمثلة في رفع الحجر الصحي و في التخفيف من القيود والتدابير والإجراءات المتخذة والتسرع في المرور إلى مراحل من مخطط تخفيف الحجر الصحي الذي طال جميع القطاعات بطريقة ارتجالية و كذا تقصير في احترام التدابير الإحترازية و الإجراءات الوقائية وكذا التهاون و التراخي و الاستهتار و الاستخفاف و التسامح و التهور و اللامبالاة في التعامل مع هذه الجائحة من طرف المواطنين، كل ذلك ساهم في انتشار الوباء بشكل خطير و إلى ارتفاع مهول في حالات الإصابات و الوفيات ،مما أدّى في الأخير إلى انهيار المنظومة الصحية بشكل كبير، و إلى انهيار تام في كثيرمن المجالات ، و إلى تخبط و ارتجالية و عشوائية في اتخاذ القرارات و في كيفية تدبير الجائحة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق