fbpx
وطنية

مقاربات استباقية لوقف كورونا ببني ملال

بعد تسجيل حالات مؤكدة بفيروس كورونا المستجد في اليومين الأخيرين، وبروز مؤشرات على ارتفاع الحصيلة الوبائية بإقليم بني ملال، شرع الخطيب لهبيل، والي جهة بني ملال خنيفرة، في تغيير وضع ترتيبات جديدة وعقده اجتماعات مارثونية مطلع الأسبوع الجاري مع المسؤولين الجهويين والمحليين من أجل الوقوف على مستجدات الوضعية الوبائية بإقليم بني ملال، سيما بعد تنامي حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 72 ساعة الأخيرة وبلوغ العدد الاجمالي لحالات الإصابة بإقليم بني ملال 102 حالة، معظمها يتلقى العلاج بالمستشفى الجهوي ببني ملال.
وأفادت مصادر مطلعة، أن ولاية جهة بني ملال خنيفرة، أعدت مقاربة جديدة تنبني على إستراتيجية التدخل السريع والصرامة في التعامل مع المخالفين من قبــل السلطات المحلية، التي بادرت إلى إغلاق أبواب المتــاجر التــي خرقت القانــون وعرضت حيــاة المواطنين للخطر.
وتنفيذا للتدابير الاحترازية، قامت السلطات الإقليمية بإغلاق مؤسستين بنكيتين و مقاه ومطعم وحمامين تقليديين ودوش ووكالة لتسليم الأموال، مع دراسة إمكانية إغلاق مسجدين، بعد أن صلى فيهما بعض المخالطين لمصابين تفاديا لانتشار العدوى.
وسبق للسلطات المحلية أن أغلقت محطة للوقود وعدة مقاه، بعد إصابة مخالطين نقلــوا العدوى إلى مستخدمين بالمحطة، كما قـامت السلطات المحلية بالإقليم بتعقيم مرافق عدة ومساجد وتحسيس المصلين بأهمية ارتداء الكمامة والتزام التباعد الجسدي.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق