fbpx
الرياضة

حجر جزئي على الرجاء

باعمراني: الرداد أصاب في إلغاء الهدف لكنه ظلم الفريق الأخضر

أجبرت السلطات المحلية بتطوان لاعبي الرجاء والوفد المرافق للنادي، بإجراء كشفين إجباريين لفيروس كورونا، الأول بعد نهاية مباراة أول أمس (الأربعاء)، أمام المغرب التطواني (0-0)، والثاني بعد مرور أسبوع بالبيضاء.
وأبلغ مسؤولو الرجاء العاملين بملعب الوازيس، أنه لن يسمح لهم بمخالطة اللاعبين طيلة هذه المدة، للحفاظ على سلامتهم، إن ثبت حمل أي شخص سافر لتطوان للفيروس، بعد تأكد إصابة لاعبين من الفريق التطواني بكورونا.
وفي وقت كانت مباراة الفريقين أول أمس (الأربعاء)، تسير نحو التأجيل بسبب إصابة لاعبين من المغرب التطواني، اتفقت السلطات ومسؤولو الجامعة الملكية لكرة القدم والمغرب التطواني، على لعب المباراة، مع فرض بروتوكول صحي استثنائي، خصوصا بعد إجراء فحوص للمخالطين جاءت نتائجها سلبية.
ويعود لاعبو الرجاء إلى البيضاء، بعد إجراء الكشف بتطوان، قبل أن يجروا مجددا كشفا جديدا الأربعاء المقبل، ليصل مجموع الكشوفات التي خضع لها لاعبو الفريق البيضاوي إلى ثلاثة منذ استئناف البطولة.
من ناحية ثانية، وجه حميد باعمراني، الحكم المتقاعد، عدة ملاحظات، لأداء الحكم داكي الرداد وحكام «الفار» في مباراة المغرب التطواني والرجاء.
وقال باعمراني، في تصريح لـ «الصباح»، إن الرداد اتخذ قرارا سليما بإلغاء هدف الرجاء، بدعوى تسلل سفيان رحيمي، لكنه ارتكب عدة أخطاء أخرى في حق الفريق الأخضر طيلة المباراة.
وأوضح باعمراني أن الارتجالية طبعت عددا من قرارات الرداد، خصوصا في ما يتعلق بعدم توجيه إنذارات، وإعلان ضربات الأخطاء، أوضحها في الجولة الأولى حين تدخل المدافع التطواني بنعلي بقوة في حق سفيان رحيمي، الذي كان على وشك دخول منطقة العمليات، كما لم يعلن عددا من ضربات الأخطاء للرجاء رغم قوة التدخلات، التي كانت موجبة لتوجيه إنذارات واضحة للاعبي المغرب التطواني، ما شجعهم على التمادي في تلك التدخلات، خصوصا في حق عبد الإله الحافظي وأيوب نناح. وقال باعمراني إن الرداد ظهر بمستوى غير معهود فيه، وبدا غير جاهز من الناحية البدنية.
ويلعب الرجاء آخر مباراة مؤجلة له، غدا (السبت) بملعب محمد الخامس، حين يستقبل أولمبيك آسفي لحساب مؤجل الجولة 20، في السادسة.
وبات الفريق يحتل الرتبة الثانية ب 36 نقطة، بعد تعادلين بملعبي الدفاع الجديدي والمغرب التطواني، وفوزين بالميدان على نهضة الزمامرة ويوسفية برشيد.

العقيد درغام وعبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق