fbpx
الرياضة

“حرب” النفوذ لكسب معركة الأبطال

أبوريدة يعول على دعم السلطات المصرية وتونس تعتمد على بوشماوي والجامعة تتراجع

اندلعت «حرب» نفوذ بين مصر وتونس، لكسب معركة احتضان مباريات عصبة الأبطال، بعد تراجع الحكومة الكامرونية عن استضافة المواجهات المتبقية، بسبب ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد.
وكشفت مصادر مطلعة أن هاني أبوريدة، عضو المكتب التنفيذي لـ «كاف»، يستغل قربه من بعض أعضاء الاتحادات الإفريقية، من أجل دعم مصر لاحتضان نهائي الأبطال، خصوصا أن الحكومة المصرية في شخص أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أبدت استعدادها لتعويض الكامرون.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن الاتحاد المصري ينتظر موافقة عبد الفتاح السيسي، رئيس مصر، من أجل الضغط أكثر على «كاف»، لاحتضان المباريات الثلاث المتبقية.
ويواجه الوداد الأهلي المصري في نصف النهائي، فيما يلعب الرجاء أمام الزمالك.
وقال مصدر مسؤول إن الاتحاد التونسي مصر على استضافة نهائي الأبطال، رغم أن «كاف» رفضت طلبه في الوهلة الأولى، مفضلة عنه الكامرون، بمبرر أن ملعب رادس لا يستجيب للمعايير الدولية.
ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن الاتحاد التونسي يراهن كذلك على رجل الأعمال طارق بوشماوي، لترجيح كفة تونس، بالنظر إلى تأثيره القوي على باقي أعضاء «كاف»، إذ ينتظر أن يشكل نهائي الأبطال فرصة بالنسبة إليه، لاستقطاب المزيد من الأصوات في سباقه على رئاسة الكنفدرالية الإفريقية، خلفا للملغاشي أحمد أحمد.
وبينما لوحظ تراجع في موقف الجامعة، التي لم تعلن بعد رغبتها في استضافة نهائي الأبطال، علما أن المغرب حصل على حق استضافة المباريات الثلاث المتبقية من مسابقة كأس «كاف»، يدفع طرف ثالث في اتجاه إقامة نصف نهائي ونهائي الأبطال في الإمارات رغم معارضة مبدئية للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق