fbpx
الأولى

مسدسات في مواجهات دامية بسلا

عصابة تسببت في بتر ذراع شخص وإصابة آخرين والأمن يفض الاشتباك

اهتز حي سيدي موسى بسلا، مساء أول أمس (الأحد)، على وقع مواجهات دامية، اضطرت خلالها عناصر التدخل الأمني، إلى إشهار أسلحتها الوظيفية، بعدما تجمهر العشرات من المنحرفين المدججين بالأسلحة البيضاء، وأسفرت عن بتر ذراع شاب، وإصابة آخرين بجروح خطيرة.
وعلمت “الصباح”، أن شبابا من سكان المنطقة، دخلوا في مواجهات قبل أن يشهروا الأسلحة في وجه بعضهم البعض، انتهت بإصابة أحدهم بعاهة مستديمة، كما أصيب الآخرون بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا إثرها إلى المركز الاستشفائي الإقليمي مولاي عبد الله.
وكشفت المصادر ذاتها، بعضا من تفاصيل الحادث الذي روع المنطقة، ودفع العناصر الأمنية، إلى التدخل بعد تعزيز أفرادها بعناصر أخرى للسيطرة على المواجهات، مشيرة إلى أنه في حدود الساعة العاشرة ليلا، اندلع الخلاف بين شباب المنطقة، قبل أن يتحول إلى صراعات استعملت فيها الأسلحة البيضاء والحجارة والعصي.
وأوضحت المصادر أن شابا كان يحمل سيفا كبيرا، هدد آخر بقطع رأسه، فلاذ بالفرار، ليتمكن من بتر ذراعه أمام الملأ، مؤكدة أن الضحية أغمي عليه من هول الصدمة، قبل أن يتدخل أحدهم ويضع الذراع المبتور في ثلاجة تجنبا لإتلافه.
وأكدت المصادر نفسها، أن المواجهات الدامية، استنفرت السلطات المحلية والعناصر الأمنية، بعد حضور قائد الملحقة الإدارية بالمنطقة وأعوانه، كما حل مسؤولون أمنيون بالدائرة الرابعة عشرة، والمنطقة الأمنية الرابعة، بمسرح الحادث بمجرد توصلهم بإشعار حول الواقعة، وهو ما أدى إلى وقف المعركة الدامية وإعادة الهدوء إلى المنطقة.
وشرعت المصالح الأمنية، في إجراء أبحاث تمهيدية تحت إشراف النيابة العامة، إذ استمعت للضحايا لكشف ملابسات القضية، كما باشرت حملات إيقاف في حق المتسببين في الأحداث، من أجل تقديمهم أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، لترتيب الجزاءات الزجرية في حقهم بجرائم الضرب والجرح الخطيرين المؤديين إلى إحداث عاهة مستديمة والمشاركة في ذلك وحيازة السلاح الأبيض دون مبرر شرعي.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق