fbpx
اذاعة وتلفزيون

طرائف

اختفاء مفاجئ لبحيرة بروسيا

اكتشف موظفو المحمية القوقازية الطبيعية في ضواحي منتجع سوتشي الروسي، اختفاء بحيرة “مالوي” الواقعة في منطقة جبلية متاخمة لمدينة سوتشي، فجأة وتحولها إلى خليط من الحجارة والأوحال. وأكد نيقولاي إسكين، المدير العلمي بالمحمية، إن وراء اختفاء “مالوي” أسبابا جيولوجية طبيعية لا غير، مشيرا إلى أن هذه البحيرة نشأت نتيجة لانهيارات ثلجية متعاقبة، وكان قاعها يزداد عمقا تدريجيا مع كل انهيار جديد، حتى غارت مياهها إلى أجواف الجبال نهائيا.

حماية حقول البندق بالطبول

يلجأ شباب في قرية “ألطون تشاي” بولاية دوزجة شمال غربي تركيا إلى طريقة متوارثة عن الأجداد في حماية محصول البندق عبر قرع الطبول ليلا لإبعاد الحيوانات البرية عن محصولهم. ويعتبر البندق المصدر الأول لاقتصاد سكان “ألطون تشاي”، وكثيرا ما تتعرض محاصيلهم لغزو الحيوانات البرية مثل الدببة والخنازير، مما يشكل خسائر في مداخيل السكان. ولدرء هذا الخطر عن البندق، توارث سكان قرية “ألطون تشاي” عن أجدادهم تقليد قرع الطبول ليلا لإبعاد الحيوانات البرية عن مزارع البندق. وشكل سكان القرية مجموعات من الشباب تتناوب على التجول بين مزارع البندق وهي تقرع الطبول، لإخافة الحيوانات البرية وإبعادها عن المحاصيل.

موضة طبع صور للوجوه على الكمامة

مع دخول كمامات الوقاية من فيروس كورونا حياتنا اليومية، قرر رجل أعمال بلجيكي أن الوقت قد حان لإضفاء لمسة ذاتية حتى لا تختفي ملامح الوجه وراء الكمامة. فباستخدام حجرة صغيرة لالتقاط الصور وبرنامج وتطبيق عبر الهواتف المحمولة، ينتج شارل دو بلفروا كمامات يطبع عليها صورة لملامح النصف الأسفل من وجه من سيستخدمها. وقال لوكالة رويترز “استخدمنا الحجرة لالتقاط الصور من أجل الكمامات المصنوعة خصيصا”. وخطرت الفكرة لبلفروا بعد أن أدت إجراءات العزل العام بسبب “كوفيد-19” في بلجيكا إلى انهيار الشركة التي كان يملكها وكان تعمل في مجال تنظيم المناسبات. وقالت فيرجيني تايس، وهي أم لطفلين من مدينة جونفال البلجيكية، “الكمامة العادية لا تحمل طابعا ذاتيا. أما بطباعة صورة وجهنا على هذه فإنها تصير أكثر مرحا وألفة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى