fbpx
وطنية

إشادة دولية بمساعدات الملك للدول الإفريقية

أطلس: المبادرة تجسيد لتعزيز التكافل والتضامن بين الإخوة الأفارقة

جلبت المساعدات الطبية، التي قدمها الملك محمد السادس لفائدة خمس عشرة دولة إفريقية، من أجل مواجهة جائحة كورونا، إشادة دولية وإفريقية، تكرس سياسة المغرب الأخوية اتجاه بلدان الجنوب.
وكشفت نوال أطلس، القنصل الفخري لدولة «الكونغو» بالدار البيضاء- سطات، والمسؤولة عن العلاقات الإفريقية بالمركز الدولي للدراسات الإستراتيجية، مدى تأثير هذه المبادرة الملكية في المنتظم الدولي، كما أشادت بالمجهودات التي يبذلها المغرب بقيادة الملك محمد السادس، في تعزيز التكافل والتضامن بين الإخوة الأفارقة، ونصرة القضايا الإنسانية الأممية عامة والإفريقية خاصة، مضيفة أن هذه المبادرة الإنسانية، تؤكد البعد التاريخي لعلاقات التعاون جنوب– جنوب. وأكدت أطلس، المكلفة بالعلاقات الإفريقية بمركز الدراسات المذكور، إن «المغرب أظهر للعالم عن علو كعبه، بهذه المبادرة الملكية لدعم ومساعدة الدول الـ 15، والتي تتكون من حوالي ثمانية ملايين كمامة، و900 ألف من الأقنعة الواقية، و600 ألف غطاء للرأس، و60 ألف سترة طبية، و30 ألف لتر من المطهرات الكحولية، وكذا 75 ألف علبة من الكلوروكين، و15 ألف علبة من الأزيتروميسين». وأضافت المكلفة بالعلاقات الإفريقية بالمركز الدولي للدراسات الإستراتيجية، أن «الملك محمد السادس بمبادرة 13 أبريل 2020، جعل العالم يتكلم عن شهامته وإنسانيته، التي تجاوزت الحدود المغربية لتصل إلى بلدان افريقية، وزادت أطلس، قائلة «نشيد داخل المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية بهذه «التدابير الملموسة» و»التضامن الفعال».
من جانبه، أشاد المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية ICSA، الذي يترأسه رجل الأعمال والدبلوماسي الدكتور مصطفى عزيز، بمبادرة الملك محمد السادس تقديم مساعدات طبية إلى 15 دولة افريقية، لمساعدتها للتصدي انتشار جائحة «كورونا».
وأعرب عدد من قادة الدول الإفريقية الخمسة عشر، ورموز سياسية ودبلوماسية، عن امتنانهم لهذه البادرة الملكية، كما ثمنوا سعي جلالته الرامي إلى تكثيف الجهود، للقضاء على فيروس كورونا المستجد.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى