fbpx
حوادث

رشوة بـ 5000 درهم تهز محكمة تمارة

اعتقال موظف بكتابة الضبط زعم اتصاله بوكيل الملك وخير عائلة معتقل بين السجن أو ״التدويرة״

مثل موظف بكتابة الضبط بابتدائية تمارة، مساء أول أمس (الاثنين)، أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، بعدما أودعه وكيل الملك، الأسبوع الماضي، رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات 1، بتهمة محاولة النصب والمشاركة في الارتشاء، حينما كشف استقراء تسجيلات صوتية ابتزازه لعائلة موقوف في قضية كوكايين.
وتفجرت الفضيحة حينما تلقى رئيس فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الصخيرات تمارة، مكالمة هاتفية من وكيل الملك أمره فيها بإرسال فرقة أمنية إلى المحكمة، بعدما بلغ إلى علم رئيس النيابة العامة بتمارة أن هناك شبهة نصب باسمه.
وأثناء وصول الفريق الأمني الذي كان يقوده رئيس الفرقة الجنائية بالمدينة، عاين أفراد عائلة المعتقل أمام المحكمة، وهم منهمكون في اتصالات هاتفية لحظة استنطاق ابنهم، فأوقف ثلاثة منهم، بعد الاشتباه في عملية “سمسرة”، وحجزوا هاتف زوجة الموقوف.
وكشفت زوجة الموقوف أن “خطافا” يمتهن النقل السري، أكد لها أن موظفا بالمحكمة الابتدائية، يستطيع التدخل للمعتقل قصد الإفراج عنه، مضيفة أن الوسيط التقى الموظف بجماعة عين اعتيق، واتفقا على 5000 درهم مقابل إخلاء سبيل الزوج، لكن أحد أفراد عائلتها، تدخل لمنع تسليم مبلغ الرشوة للموظف، مضيفا أنه سيكلف محاميا بالموضوع، وطلب من الموظف الابتعاد عن القضية.
والمثير في الموضوع أن الموظف أقسم لـ “الخطاف” أنه سيتدخل قصد إيداع مستهلك الكوكايين بسجن العرجات، بعد تراجع العائلة عن دفع المبلغ المالي، وبعدها داهمت عناصر الفرقة الجنائية منزل “الخطاف” واقتادته لمقر التحقيق، فأكد أنه يعرف الموظف وسبق أن تدخل لفائدته في ملف يرتبط بحادثة سير تخص ابنه وساعده في تكليف محام، وظل يحتفظ برقم هاتفه المحمول، وحينما كان ينقل أفراد عائلة الموقوف بتهمة استهلاك المخدرات الصلبة، كشف لهم أن الموظف بإمكانه التدخل لإطلاق سراح الموقوف فهاتفه والتقاه بجماعة عين اعتيق، مضيفا أن المشتبه فيه أقنعه بأنه ربط الاتصال بوكيل الملك للإفراج عن الموقوف، وبعدها طالبه بمبلغ 5000 درهم، بعدما صرح له أنه سيخصم منها 1000 درهم فقط، وسيمنح الباقي لمسؤول النيابة العامة.
وكشف “الخطاف” لمحققي الفرقة الجنائية أنه انتقل إلى محيط المحكمة الابتدائية بتمارة لإخبار أفراد عائلة الموقوف بأن الموظف ينتظر المبلغ المالي، لكن زوجة مستهلك الكوكايين اعتذرت عن الأمر، بعدما بلغ إلى علمها بأن النيابة العامة لن تودع زوجها السجن بحجة أن التهمة الموجهة إليه ترتبط فقط بالاستهلاك الشخصي.
وحينما أحيل الموقوف على وكيل الملك، قرر الاحتفاظ به رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات بمحاولة النصب والمشاركة في الارتشاء، لكنه أنكرهما، وناقشت المحكمة الابتدائية ملفه أول أمس (الاثنين)، وأدخل القاضي المقرر القضية للتأمل والنطق بالحكم.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى