وطنية

أرباب المقاهي يردون على لفتيت

استنفر تصريح عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بمجلس المستشارين، الثلاثاء الماضي، أرباب المقاهي والمطاعم، إذ قال إن السلطات منعت هذه الفئة من استقبال الزبائن داخل المقاهي والمطاعم، وبالمقابل سمحت لهم بالتسليم من نقطة البيع، وكذا توصيل المنتجات إلى المنازل، مضيفا أن بعضهم دفعه رمضان والخوف من الفيروس إلى إغلاق أبوابهم، الشيء الذي أغضبهم.
وأكد أصحاب المقاهي والمطاعم، أن الوقائع كانت مختلفة من جهة إلى أخرى، إذ تم منع المهنيين في جل الجهات والأقاليم من استئناف عملهم بطريقة التسليم من نقطة البيع، بل تم الاقتصار فقط على خدمات التوصيل.
وأكد لفتيت، أن المقاهي عادت لتقوم بما كان مسموحا لها من قبل، وأنها لا يمكنها استقبال الزبائن بعد. وردت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، في بيان لها، تمخض عن اجتماع طارئ، بعد تصريحات وزير الداخلية، أنها “لم تطلب لحد الآن دعما ماليا مباشرا من صندوق كوفيد 19، بل قدمت مقترحات تتعلق بتوفير اعتمادات مالية للإقلاع، عن طريق البنوك بفوائد مجانية أو شبه مجانية، كما قدمت مقترحات تتعلق بتعديل بعض مواد من القانون المتعلق بالإيجار والضرائب والجبايات المحلية”. وأضاف بيان الجمعية، أن فئة المقاهي والمطاعم، متشبثة “برفضها التام لصيغة العمل التي أتى بها بلاغ وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي”، داعية من جديد لجنة اليقظة الاقتصادية، إلى فتح قناة الحوار، من أجل مناقشة صيغ استئناف العمل، ووضع خطة مشتركة تضمن تعافي واستمرار المقاولات، وعودة العاملين بها.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق