حوادث

الصدفة تطيح بعصابة “السيلسيون”

فككت دورية مشتركة مكونة من السلطة ودرك سيدي بوزيد وقوات مساعدة، أخيرا، بدوار البحارة، عصابة من أربعة أفراد تنشط في بيع لصاق العجلات والحشيش.
وقادت الصدفة إلى سقوط العناصر المكونة للعصابة سالفة الذكر، إذ بينما كان قائد أولاد بوعزيز الشمالية رفقة أعوانه ومؤازرا بعناصر من الدرك والقوات المساعدة ، يقوم بحملة روتينية بدوار البحارة المحاذي لسيدي بوزيد، من أجل مراقبة مدى التزام السكان بقانون الطوارئ الصحية، صادف شابين على متن دراجة نارية، ألقيا حقيبة ولاذا بالفرار قبل إيقافهما من قبل الدرك والقوات المساعدة في حينه، كما تم اعتقال شخصين آخرين يرجح أنهما من الزبناء .
ولدى تفتيش “حقيبة الظهر” التي كانت بحوزتهما، عثر بداخلها على سكين من الحجم الكبير وسكاكين من أحجام أخرى وهراوة و100 أنبوب من لصاق العجلات كانت موجهة للبيع بالتقسيط وقطعتين من الحشيش، وحجز كل ذلك، إضافة إلى الدراجة النارية لفائدة البحث الذي يجري بتعليمات من النيابة العامة المختصة .
وتم اقتياد الموقوفين الأربعة إلى مركز الدرك الملكي بسيدي بوزيد، للبحث معهم في ظروف تحوزهم بالأسلحة البيضاء التي حجزت لديهم لحظة اعتقالهم، وكذا الكمية الكبيرة من لصاق العجلات وتبيان مزودهم الرئيسي بهذه المادة، وأيضا معرفة كل التفاصيل عن حيازتهم لقطعتي الحشيش.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق