حوادث

ثالث جريمة بطنجة في فترة الحجر

شهدت طنجة خلال فترة الطوارئ الصحية، المعمول بها بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس “كوفيد 19″، ثلاث جرائم بشعة أثارت الرأي العام المحلي والجهوي، آخرها وقعت أول أمس (الخميس)، وسقط ضحيتها شاب في مقتبل العمر، بعد تلقيه طعنات قاتلة بحي “المرس أشناد” بمنطقة بني مكادة.
وفي تفاصيل الجريمة، أفاد مصدر أمني، أن الضحية (م.ب)، الذي كان يبلغ قيد حياته 19 سنة، لفظ أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد وصوله إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس، نتيجة تعرضه لطعنة قوية بواسطة سكين، أصابته في الفخذ وأحدثت له نزيفا دمويا حادا، لم يتمكن الطاقم الطبي من تقديم أي مساعدة لإنقاذ حياته، ليتم نقله إلى مستودع الأموات الجماعي للمدينة في انتظار تعليمات النيابة العامة.
وتعود أسباب هذه الجريمة، حسب المصدر ذاته، إلى خلاف بسيط نشب بين الطرفين حول سماعات الأذن، تطور إلى تشابك بالأيدي والضرب والجرح، استل إثره الجاني سلاحا أبيض كان بحوزته ليوجه به طعنات قوية لغريمه أسقطته على الأرض، قبل اعتقاله ساعات قليلة من ارتكابه للجريمة.
م. ر (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق