الأولى

اعتقال معذب ابنه القاصر

وجد أب بالبيضاء نفسه رهن الاعتقال، أول أمس (الأربعاء)، بعد أن قرر عقاب ابنه القاصر، لتطاوله على والدته، فتورط في احتجازه وتكبيله بسلسلة حديدية وشرع في تعذيبه بشكل وحشي، متسببا له في جروح وحروق خطيرة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الأب انتابته حالة غضب شديد بسبب سلوك ابنه، البالغ من العمر 15 سنة، في حق والدته، فمارس ساديته عليه بمنزل العائلة بدرب غلف، بدأها بحلق شعر رأسه، قبل أن يتدخل الجيران، الذين أشعروا عناصر الدائرة الأمنية “المسيرة” بالأمر، فداهمت المنزل، وضبطته متلبسا بتكبيله بسلسلة حديدية وإخضاعه للتعذيب.
وأوضحت المصادر أن عناصر الشرطة عثرت على الابن في حالة صحية مزرية، بسبب التعذيب الذي تعرض له من قبل والده، إذ بدت عليه جروح خطيرة، إضافة إلى حروق من الدرجة الثانية بعد سكب الماء الساخن عليه، كما تعمد الأب حلق جزء من شعر رأسه نكاية به.
ونقل الضحية، في حالة حرجة، إلى مستعجلات المستشفى الجامعي ابن رشد، حيث خضع لإسعافات طبية، في حين أحيل الأب على فرقة الشرطة القضائية لأنفا، بتعليمات من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، من أجل تعميق البحث معه، والوقوف على دوافع تعريض ابنه للتعذيب الوحشي.
وكشفت مصادر أن الابن، المصاب بداء السكري، دخل في خلاف مع والدته، أول أمس (الأربعاء)، بسبب عدم إعدادها وجبة للأكل، فتطاول عليها بطريقة لم يتقبلها والده، ليقرر معاقبته، إذ عمد إلى احتجازه وتكبيله بسلسلة حديدية، قبل أن يشرع في ضربه بآلة، متسببا له في جروح خطيرة، دون أن يرأف لحاله، رغم صراخ ابنه من شدة الألم، وتوسله له بوقف حصة التعذيب.
وأوضحت المصادر أن الأب لم يكتف بتعريض ابنه للضرب المبرح، بل عمد إلى إحضار ماء ساخن وسكبه عليه، محدثا له حروقا، قبل أن يثير الجيران صراخ الضحية، ما دفعهم إلى إشعار مصالح الأمن، التي ضبطت عناصرها الأب متلبسا بتعذيب ابنه، ليتم اعتقاله وحجز المعدات المستعملة في عملية التعذيب.
وأكدت المصادر أن الأب اعترف، لحظة اعتقاله، باعتدائه على ابنه لعقابه على ما بدر منه تجاه والدته، لكنه نفى تعمد حرقه بالماء الساخن، إذ شدد على أن الابن حاول الفرار بعدما قرر معاقبته، فاصطدم بإناء به ماء ساخن، أصيب إثره بحروق في جسده.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق