fbpx
خاص

الكلفة الجيوستراتيجية للحرب في مالي

الرباط رتبت ديبلوماسيا للتدخل العسكري وتداعياته تكشف العلاقة بين التنظيمات الإرهابية والجزائر وبوليساريو

جعلت الدبلوماسية المغربية من قضية حسم التدخل العسكري في مالي لتحرير أراضيها من الحركات الإرهابية، نقطة أساسية ضمن أجندة تحرك الرباط على رأس مجلس الأمن خلال الدورة الحالية.
حصلت فرنسا على دعم أعضاء مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لقرار تدخلها العسكري الذي بدأته الجمعة الماضي في مالي، للتصدي للجماعات الإسلامية المسلحة، وأبلغت باريس مجلس الأمن أن عملياتها العسكرية لدعم الجيش المالي ضد المتمردين الإسلاميين ستستمر مادامت هناك حاجة إليها، ودعت أيضا إلى الإسراع بنشر قوة بقيادة إفريقية لدعم الجيش المالي تماشيا مع قرار مجلس الأمن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى