fbpx
بانوراما

إيفرت … رومانسية كثيرة الزواج

حسناوات التنس العالمي 2
لا يمكن أن تتحدث عن تنس السبعينات والثمانينات والتسعينات، دون ذكر حسناوات التنس، الأشهر والأجمل عبر تاريخ كرة المضرب، واللاتي بصمن تاريخ المغاربة، ورفعن نسبة متابعة مباريات التنس في المغرب. إنهن لاعبات من أجمل ما أنجبت ملاعب التنس، وأعجبن بهن المغاربة في سنوات الثمانينات والتسعينات، واللاتي أثرن انتباه العالم بجمالهن، قبل أن يعتزلن الممارسة في السنوات الأخيرة. رغم أن اللائحة طويلة، غير أننا سنختار الأكثر شهرة وجمالا، بناء على دراسات أعدت سابقا بهذا الخصوص، وسنتطرق لمسيرتهن الرياضية،
العقيد درغام

كانت المنافسة الأشرس لمارتينا نافراتيلوفا، مماثلة لما نراه اليوم بين الإسباني رافاييل نادال والسويسري رودجر فيدرير، في تنس الرجال، أو ما تابعناه في السابق بين الروسية ماريا شارابوفا والأمريكية سيرينا ويليامز.
تبلغ كريستين ماريا إيفرت، والتي تسمى اختصارا بكريس إيفرت، اليوم من العمر 65 سنة، إذ ازدادت بمنطقة فور لوديردال الأمريكية، بمنطقة فلوريدا، ودخلت عالم التنس من بابه الواسع، إذ باتت تعتبر اليوم من أشهر لاعبات كرة المضرب في تاريخ اللعبة، بعدما حققت 157 لقبا فرديا، منها 18 لقبا لكبريات البطولات.
حققت كريس، نسبة فوز تاريخية في مباريات التنس في مسيرتها، لم يسبق لأي لاعبة أو لاعب في التاريخ تحقيقها، إذ فازت ب 90 في المائة من مجموع مبارياتها، وهي أول لاعبة تتجاوز 1000 انتصار في المباريات الفردية.
على غرار نافراتيلوفا، كانت تجذب الجماهير من كل أنحاء العالم بسبب جمالها، إذ بصمت بدورها حقبة الثمانينات والتسعينات، خاصة لدى المغاربة، الذين اكتشفوا التنس آنذاك.
جمعت كريس في مسيرتها 8 ملايين دولار، واعتزلت اللعبة في 1990. صعدت إيفرت لصدارة ترتيب لاعبات التنس في 1975 لأول مرة، واستمرت في القمة إلى غاية 1977، قبل أن تتراجع للرتبة الثانية في 1978 و1979، وتعاود التصدر مجددا في 1980 و1981. وأنهت كريس مسيرتها في الرتبة العاشرة، إذ لم تشأ أن تنزل في الترتيب على الرتب العشر الأوائل.
وإذا كانت منافستها نافراتيلوفا تفوقت على الأراضي الأمريكية، فإن كريس نجحت في خطف بطولات هامة في أستراليا والصين والتشيك وفرنسا وروسيا، ما جعلها منافسة شرسة لمارتينا.
وفي بطولات «الغراند سلام»، لم تفز كريس بلقب أستراليا، لكنها حققت لقب رولان غاروس سبع مرات، سنوات 1974 و1975 و1979 و1980 و1983 و1985 و1986 وهو رقم قياسي في التنس النسائي، فيما فازت بلقب بطولة ويمبلدون الأسترالية ثلاث مرات سنوات 1974 و1976 و1981، ثم لقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس في ست مناسبات، سنوات 1975 و1976 و1977 و1978 و1980 و1982.
فضل بعض المتابعين في تلك الحقبة، كريس على مارتينا، بسبب أنها تربت في عائلة رياضية، كانت تمارس التنس باستمرار، إذ كانت أختها جياني من أهم الرياضيات في السبعينات، ناهيك عن والدها جيمي، فيما بدأت هي في ممارسة الرياضية في سن 14 عاما.
كانت لها علاقة مع جيمي كونورس، وهو لاعب تنس تألق في تلك الحقبة، وهو ما زاد من شعبيتها، قبل أن تنفصل عنه وترتبط بالمخرج والممثل الأمريكي بيرت راينولدز، والذي كان من المخرجين المعروفين في تلك الحقبة، لدرجة أن البعض أطلق عليها إشاعة مفادها أنها ستغير مجال عملها من التنس لتصبح ممثلة في هوليوود، لكنها سرعان ما عادت لميدان التنس، لتتزوج بالبريطاني المعروف جون لويد، لكن علاقتهما لم تدم طويلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى