fbpx
حوادث

بارون يهاجم الدرك بسيف

حاول الاعتداء على عناصرها لتجنب اعتقاله ومطاردة هوليودية أطاحت به دون خسائر

أسفرت عملية تدخل أمني لمصالح الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي تامنصورت، مساء الثلاثاء الماضي، لإيقاف بارون مخدرات، عن تعرض عناصرها لاعتداء همجي وتعريض حياتهم لخطر جدي بعد مقاومتهم بعنف، من قبل المتهم الذي أشهر سيفا في محاولة لطعنها.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المواجهة العنيفة، اندلعت إثر انتقال عناصر الدرك الملكي إلى جماعة حربيل بتامنصورت، لمباشرة إجراءات إيقاف متهم مبحوث عنه،يشكل موضوع عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني لتورطه في قضايا تتعلق بترويج المخدرات، إثر تلقيها معلومات تفيد وجوده داخل منزل أسرته، قبل أن تفاجأ بمقاومة عنيفة من قبله لمنع المصالح الدركية من إعمال القانون.
وكشفت المصادر ذاتها، أن المقاومة العنيفة التي أبداها البارونتمثلت في إشهاره سيفا في وجه عناصر الدرك الملكي،إذ تقدم نحوها لطعنها في محاولة منه لمنع أفرادها من التقدم نحوه لإيقافه، وهو ما سهل عملية فراره المؤقت من بيت عائلته وأخر عملية اعتقاله.
وبينما اعتقد تاجر المخدرات أنه لن يقع في يد الدرك الملكي بعد تمكنه من الفرار من المنزل، تفاجأ بملاحقته من قبل عناصرها، التي لم تربكها تهديداته بطعنها بسيف.
وتمكنت عناصر الدرك الملكي من نسف مخططات بارون المخدرات، فبعد مطاردة هوليودية، انطلقت من منزل عائلته إلى إحدى الشعب بواد حربيل، حاصرته ولم يجد بدا سوى الاستسلام بعد أن انقض رجال الدرك عليه وشلوا حركته،بعد دقائقحاسمة مناستتباب الأمن ووضعاليدعلىالجانحوحجز السلاح الأبيض، الذي كان بحوزته.
وأسفرت عملية التفتيش المرتبطة بإجراءات الإيقاف عن حجز كمية من المخدرات كانت بحوزته، وكذا أموال متحصلة من نشاطه الإجرامي.
وأضافت المصادر ذاتها، أن مصالح الدرك الملكي رغم الخطر، الذي واجهته من قبل البارون، إلا أن عناصرها أبت في نكران ذات إلا القيام بعمل بطولي لاعتقاله.
وعلمت “الصباح”، أنه لولا حنكة وخبرة رجال الدرك الملكي في كيفية التعامل مع الهجوم،لتطورت الأمور إلى الأسوأ، بعدما أصبحت الواقعة خارجة عن السيطرة، نتيجة تشبث المتهم بمنع عناصرها من القيام بواجبها المهني وتهديده لحياتها.
وباشرت عناصر الدرك الملكي بتامنصورت، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة،لكشف ملابسات القضية، ولتحديد جميع امتدادات عملياته، التي تورط فيها وارتباطاتها المحتملة.
وتقرر الاحتفاظ بالموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية، في انتظار استكمال إجراءات البحث في النازلة تحت إشراف النيابة العامة بمراكش، في انتظار إحالته عليها لفائدة تعميق البحث والتقديم.
وأفادت المعلومات الأولية للبحث، أن العملية الناجحة لمصالح الدرك الملكي وضعت حدا لمسلسل فرار الموقوف الأربعيني، الذي يعتبر من أخطر مروجي المخدرات في تامنصورت، إذ صدرت في حقه 45 مذكرة بحث على الصعيد الوطني.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى