fbpx
الصباح الفني

مالزي: الحجر أحيا علاقتي بالقراءة

قال إنه متفائل بقدرة المغرب على تجاوز الأزمة

كشف الممثل محسن مالزي، أن الحجر الصحي أعاد علاقته بالقراءة، وقال: “في الماضي، كانت علاقتي وطيدة بالمطالعة، غير أنني في فترة لاحقة، هجرتها بعض الشيء بسبب كثرة المشاغل والاكتفاء بالأنترنيت، وفي هذه الفترة، سرعان ما مللت الأخبار المتكررة، وعدت إلى الكتب والمطالعة، وهذا أمر أعجبني كثيرا”.
وبخصوص برنامجه اليومي خلال الحجر، قال مالزي “أحرص على البقاء بالبيت وعدم الخروج إلا للضرورة، أقرأ بعض الكتب وأمارس الرياضة بين الفينة والأخرى، بحكم أنني معتاد على الحركة، وأتابع الشاشة الصغيرة، باستثناء الأخبار، إذ قل اهتمامي بها وبمواقع التواصل الاجتماعي، لأن جلها يتطرق لتطورات الوباء، وهو شيء متعب من الناحية النفسية”.
وعن مدى اهتمامه بالأعمال المنزلية، قال مالزي “بصراحة لا ألج المطبخ، حتى عندما كنت أعيش وحدي كنت فقط “تنبريكولي”، والدتي لا تترك لنا المجال لدخول المطبخ، وأكتفي بتذوق ما يطبخ (ضاحكا)”.
وأكد مالزي أن الحجر الصحي هو مناسبة للعودة إلى الذات والاستمتاع بالجلسات العائلية، مضيفا”أصبح نسق الحياة عاديا وغابت المشاغل والأمور التي تفتن الإنسان، وهذا أمر إيجابي للغاية، ففي خضم الأزمة، هناك دروس يجب استخلاصها”.
وأبدى مالزي تفاؤله بخصوص الحالة الوبائية في المغرب، موضحا “أعتقد أن تعامل بلادنا مع الوباء اتسم بالحكمة، إذ جرى اتخاذ قرارات استباقية، وانخرط الجميع في التوعية بمن فيهم الفنانون، وأظن أن الوضع ليس كارثيا وهو تحت السيطرة، إذ تجري مسايرة الأمور بشكل جيد، وفي حال مواصلة الالتزام بالحجر والتضامن، ستعود الحياة إلى طبيعتها، وأتمنى الشفاء للمصابين وأدعو بالرحمة لمن فقدناهم بسبب الوباء”.
وبخصوص جديد أعماله الفنية، قال مالزي “شاركت في فيلم “الباليزة” الذي يعرض على “الأولى” في هذا الشهر، وكنت أستعد لعمل مسرحي اسمه “ميسيون أبولو 2012” يحمل طابعا كوميديا، من كتابة وإخراج نبيل جباري ومشاركة باسو والبشير وكين ومجموعة من الفنانين، غير أن العمل توقف بسبب الوباء، وفي الوقت الراهن أساهم في كتابة فيلم جديد مع أخي المخرج منصف مالزي، سيصور مستقبلا، بحكم أنني أهتم بالكتابة وشاركت في خلية كتابة فيلم “طاكسي أبيض”.
وعن الأعمال التي يعتقد أنها ساهمت في تعريف الجمهور به، قال مالزي “بالنسبة للمسلسلات هناك “نعام ألالة” و”الوجه الآخر” و”لوزين” و”دار الغزلان”، على صعيد السينما شخصيا استمتعت بمشاركتي في فيلم “وليلي” و”طاكسي أبيض”، وكل هذه الأعمال تركت بصمة في مسيرتي الفنية”.

عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى