fbpx
حوادث

مخدرات تطيح بزوجة “ولد الهيبول”

اعترفت بمنحها أموالا لشرطي تتراوح ما بين 3000 درهم و5000 قصد مساعدتها

أودع قاضي التحقيق بابتدائية تمارة، أخيرا، زوجة البارون الشهير ب”ولد الهيبول”، رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات 1، بعدما تورطت في الأبحاث التمهيدية، التي أجرتها فرقة لشرطة القضائية بتمارة، واعترفت بمنحها رشوة لشرطي تتراوح ما بين 3000 درهم و5000 أسبوعيا، للتدخل لها في أوقات سابقة، قصد إخبارها بموضوع المساطر الاستنادية، التي تصدر في حق شقيقها، الذي يتاجر بدوره في الممنوعات.
وشمل قرار الإيداع كذلك نائب رئيس بلدية الهرهورة، وفتاة تلقب ب”هيبولة” توبعت قبل سنوات مع البارون ولد الهيبول، الذي جر معه 16 أمنيا بتمارة إلى قضاء جرائم الأموال، كما شمل قرار الإيداع شرطيا بفرقة الهيأة الحضرية بتمارة، كما أودع القاضي ذاته ثلاثة آيرون، الخميس الماضي، فيما أودع وكيل الملك بطنجة ثلاثة آخرين، ضمنهم شرطي بفرقة التنقل بالرباط.
وأمر وكيل الملك قاضي التحقيق بالبحث مع الموقوفين السبعة بتمارة، بجرائم الاتجار في المخدرات والحيازة والاستهلاك والسرقة، والمشاركة في الاتجار والارتشاء، وسيشرع في استنطاقهم يونيو المقبل، في انتظار رفع حالة الطوارئ الصحية، التي فرضتها وزارة الداخلية لمواجهة تفشي وباء كورونا.
ووضعت الأبحاث زوجة “ولد الهيبول” في قفص الاتهام، بعدما أقر متابع أنها تكلفت بسحب مبلغ مليوني سنتيم، ومنحتها لتاجر مخدرات آخر بوساطة من شقيقها قصد منحها لرجل الأمن العامل بفرقة الأمن المتنقل بالرباط، من أجل التنقل إلى طنجة، كما اعترفت الظنينة أمام الضابطة القضائية بمختلف حيثيات النازلة، وزواجها من “ولد الهيبول” في السجن بعقد زواج قانوني.
وتفجرت الفضيحة قبل أسبوع، بعدما توجه شرطي الرباط ومضيف طيران، نحو طنجة، وسقطا في حالة تلبس بحيازة 3000 “قرقوبية” وكمية من الشيرا والكوكايين، كما سقط في الكمين وسيط مع مزودهم الرئيسي بالممنوعات بعاصمة البوغاز، ووضع الثلاثة رهن الاعتقال الاحتياطي، كما أصدر قرار للنيابة العامة بضرورة وضعهم رهن الحجر الصحي مدة 14 يوما، قبل إيداعهم بزنازين السجن تفاديا لانتشار فيروس كورونا، بعدما اخترق مؤسسات سجنية، كورزازات والقصر الكبير وسلا.
يذكر أن ولد “الهيبول” مازال يوجد رهن الاعتقال بعد الحكم عليه بعقوبة عشر سنوات، وأدانت غرفة جرائم الأموال بالرباط، سبعة أمنيين، فيما برأت تسعة آخرين من المتهم المنسوبة إليهم، وعادوا إلى وظائفهم بسلك الشرطة، وبعد الإفراج عن الزوجة ربطت علاقات مع تجار مخدرات، ضمنهم شقيقها الملقب ب”القطار” والثاني ب”كوكس” أودعا السجن نهاية الأسبوع الماضي.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى