fbpx
حوادث

الهجوم على قائد بسيف

أشهره بائع متجول بمديونة لم يتقبل قرارات السلطة ومستشار يسارع الزمن لتحرير قريب له بصق على شرطي

عاش قائد بمديونة لحظات عصيبة خلال تدخله، من أجل فرض النظام بعد فوضى تسبب فيها باعة جائلون مع بداية رمضان، وإلزامهم بدخول سوق بالمنطقة، ما لم يرق عددا منهم، ليستل أحدهم سيفا، محاولا الاعتداء عليه، قبل شل حركته واعتقاله.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن شرطة مديونة أحالت البائع الجائل، أول أمس (الاثنين)، على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية، ووجهت له تهم إهانة موظف أثناء مزاولة مهامه، ومحاولة الاعتداء، وعدم الامتثال لقرار السلطة.
وشهدت مديونة حالة من الفوضى خلال بداية رمضان، تسبب فيها عدد من الباعة الجائلين، الذين تنافسوا في مغادرة سوق بالمنطقة وعرض سلعهم بالشارع العام، الأمر الذي دفع السلطة المحلية، تحت إشراف القائد إلى التدخل، لوقف هذا التسيب، إذ شرع رفقة عناصره في تحرير الملك العمومي وألزم جميع الباعة بالعودة إلى داخل السوق وترقيم عرباتهم، حفاظا على النظام، بشكل يتماشى مع الإجراءات المتبعة للوقاية من تفشي وباء “كورونا”.
وخلال عملية تحرير الملك العمومي، دخل القائد في خلاف مع بائع متجول رفض الالتزام بالتعليمات، بعد أن تلكأ في إبعاد عربته، ما أثار غضبه، وبشكل منفعل دفع القائد عربة أخرى لإبعادها من المكان، فلم يتقبل صاحبها الأمر، فاستل سيفا وحاول الاعتداء عليه، قبل أن يدخل في نوبة من العربدة وتهديد عناصر السلطة بالاعتداء عليهم. وظل البائع مشهرا سيفه مهددا القائد وأعوانه بأوخم العواقب، متسببا في حالة من الفوضى والتسيب، قبل أن يتمكن باعة وعناصر السلطة من شل حركته ونزع السيف من يده، قبل أن يسلم إلى عناصر الشرطة.
وأثناء تنقيط البائع، تبين أنه من ذوي السوابق القضائية، معروف بالمنطقة بعدوانيته، وبتنسيق مع النيابة العامة وضع تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث.
وفي السياق نفسه، يسارع منتخب بمديونة الزمن للإفراج عن قريبه، تورط في إهانة شرطي يعمل بفرقة الدراجين، أول أمس (الاثنين)، ووصل إلى حد البصق عليه أثناء اعتقاله.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المتهم دخل في عراك مع شخص آخر، ليتدخل عنصر فرقة الدراجين، الذي فض النزاع واعتقل المتهم، إلا أن الأخير لم يتقبل الأمر وعربد على الشرطي بشكل هستيري، قبل أن يبصق عليه أمام أنظار المواطنين.
وحاول مستشار معروف بالمنطقة نصرة قريبه الموقوف، لدرجة أنه حاول تحريره من قبضة الشرطي، في موقف أثار غضب كل من عاين الواقعة، قبل أن تحل سيارة الشرطة وتنقله لتعميق البحث معه.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى