fbpx
الرياضة

أجانب آسفي ممنوعون من المغادرة

المكتب المسير أكد دعمهم نفسيا وتوفير متطلباتهم
يواصل اللاعبون الأجانب بأولمبيك آسفي تداريبهم في منازلهم، بعدما تعذر عليهم مغادرة البلاد، بسبب حالة الطوارئ الصحية.
ووفق معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن البرازيلي كلاوديو رفاييل دي سانتوس هو الوحيد من هؤلاء الأجانب الذي تمكن من مغادرة المغرب، قبل تعليق الرحلات الجوية. وقال مصدر من الفريق، إن أعضاء المكتب يضعون ضمن أولوياتهم الاهتمام باللاعبين الأجانب، في الظرفية الحالية، ويدعمونهم نفسيا، مع توفير متطلباتهم اليومية. وتابع المتحدث نفسه أن اللاعبين الثلاثة الذين ما زالوا في آسفي، هم البوركينابي محمد وتارا والإيفواري كوفي بوا والمالي أمادو سماكي، وكشف أنهم يشاركون في التداريب الجماعية عن بعد، تحت إشراف المدرب البدني ياسين تلكوشت.
وأفادت المصادر أن اللاعبين الثلاثة كانوا يستعدون لمغادرة المغرب نحو بلدانهم، لكن فرض الحجر الصحي، جعلهم يفضلون المكوث في آسفي.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى