دوليات

البابا يدعو لمقاومة كورونا بـ”عدوى الرجاء”

احتفل مئات ملايين المسيحيين الأحد بعيد الفصح في ظروف غير مسبوقة، تحت وطأة فيروس كورونا المستجد الذي دعا البابا فرنسيس إلى مواجهته بـ”عدوى الرجاء”.

ودعا البابا إلى الرد بـ”عدوى الرجاء”، في رسالة بمناسبة عيد الفصح تلاها من كاتدرائية القديس بطرس الخالية من المصلين.

ونادى البابا بالتضامن عالميا “من خلال خفض إن لم يكن إلغاء الديون التي تلقي بثقلها على ميزانيات الدول الأكثر فقرا”.

أما في ما يخص النزاعات العالمية، فكرر دعوته إلى “وقف إطلاق نار فوري وشامل في جميع أنحاء العالم”.

وتحدث البابا عن أوروبا التي تبدو حتى الآن منقسمة في مواجهة الوباء، وحضها على إيجاد “روح تضامن فعلي” واللجوء “إلى حلول مبتكرة” وتناسي “الأنانيات”.

وقال “إنه عيد فصح يعيشه العديدون في عزلة، وسط الحداد والمشكلات العديدة التي يثيرها الوباء، من المعاناة الجسدية إلى المشكلات الاقتصادية”. وتجري مراسم احتفالات عيد الفصح هذا العام في ظروف استثنائية، اذ انتشرت صور لأماكن شهيرة وساحات كبيرة خالية من الناس على غير العادة في كافة أنحاء العالم.

وفي القدس، أغلقت كنيسة القيامة أمام المؤمنين للمرة الأولى منذ نحو مائة عام على الأقل، واقتصر حضور القداس على رجال الدين.

وفي الولايات المتحدة، لا تزال ولاية نيويورك في عين العاصفة، اذ احصت 8638 وفاة حتى يوم الأحد.

وأعلن رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو أن المدارس الحكومية ستبقى مغلقة حتى نهاية العام الدراسي، لأن ذلك “سي ساعد في إنقاذ الأرواح”.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أن تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي والحجر لإعادة تشغيل الاقتصاد في الولايات المتحدة سيكون “أكبر قرار في حياتي على الإطلاق”.

وتبقى أوروبا أكثر قارة متضررة من الوباء (75011 وفاة من بين 909673 إصابة). وتوشك إيطاليا على تجاوز 20 ألف وفاة، وسجلت إسبانيا 16972 ضحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق