fbpx
وطنية

تدوينة فيسبوكية تجر طبيبا بتطوان للتحقيق

 

تدخلت النيابة العامة، صباح اليوم (الجمعة)، لفتح تحقيق، مع طبيب مختص في الإنعاش والتخدير يعمل بالقطاع العام، إثر نشره تدوينة فيسبوكية، في حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، يؤكد من خلالها أن هناك استهتارا في التعامل مع الحالات المشكوك فيها بالإصابة بفيروس كوفيد 19 بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل.
وقال الطبيب المعني في تدوينته، ” كاين استهتار في التعامل مع الحالات المشكوك فيها بالإصابة بكوفيد 19 في مستشفى سانية الرمل بتطوان… استهتار بطبيب إنعاش يحمل أعراض فما بالك بمواطن عادي… خصوصا إذا كان هذا الطبيب مريض بالسكري والضغط الدموي اللي هوما عوامل الخطر للإصابة بالحالات الخطيرة والوفاة، خصوصا إذا كان عندو اتصال بالمخالطين ديال الحالات الخطيرة فإنعاش “كوفيد 19”.
وأضاف الطبيب المعني الذي يعمل في المستشفى نفسه في التدوينة، أنه في الوقت الذي قرر فيه كل من المسؤول عن خلية الأوبئة ومندوب الصحة بالنيابة إجراء تحليل، يرفض الآخر، موضحا أنه يتوفر على تسجيلات تؤكد ذلك.
وأضاف الطبيب في التدوينة نفسها، منتقدا ما وصفها بالعشوائية “أن ترقد الحالة المشكوك فيها مع الحالة الحاملة للفيروس فهذا قمة العبث بأرواح الناس”.
وحسب مصادر “الصباح” فإن الطبيب المعني كان في رخصة طبية وولج مستشفى سانية الرمل، صباح الإثنين الماضي، لإخضاعه للمراقبة الطبية لتمديد الرخصة المرضية التي سلمت له بسبب إصابته بكسر على مستوى رجله، وفي اليوم نفسه توجه للجناح المخصص للمصابين بفيروس كورونا، بعد ارتدائه للباس الطبي الخاص، حيث التقط بعض الصور بجانب زملائه الأطباء الذين يشرفون على علاج مرضى “كوفيد 19”.
وفي اليوم الموالي قصد الجناح نفسه وطلب من الطاقم الطبي المشرف على إجراء التحاليل المخبرية إخضاعه لاختبار الكشف عن الفيروس، رافضا أن يظل في الحجر الصحي بالمستشفى نفسه.

يوسف الجوهري(تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى