fbpx
الصباح الفني

كثرة الهم كتضحك … يسار: حولت “الصالون” إلى قاعة للرياضة

قال إنه يستغل الحجر الصحي لكتابة سيناريوهات أعمال فنية

كشف الفكاهي المغربي يوسف المغاري، المعروف بـ”يسار”، بعض تفاصيل روتينه اليومي، بعد إعلان المغرب حالة الطوارئ والزام المواطنين بالحجر الصحي، والخروج للضرورة القصوى.
وقال يسار في حديثه مع “الصباح”، إنه حريص على تنفيذ تعليمات السلطات، ولا يغادر منزله إلا للضرورة القصوى، مشيرا إلى أن يضطر للخروج، لاقتناء بعض الأشياء الضرورية لعائلته.
وأوضح يسار أنه مباشرة بعدما يستيقظ من نومه صباحا، يقوم ببعض التمارين الرياضية، قبل أن يضيف” حولت “الصالون” إلى قاعة للممارسة الرياضية، سيما أن العائلة لم تعد تستقبل الضيوف نظرا للظروف التي نمر منها”.
وكشف المتحدث ذاته، أنه يحاول استغلال يومه خلال الحجر الصحي، بشكل إيجابي، قدر الإمكان، إذ أنه بعد ممارسة الرياضة، يأخذ حماما، وقد يغادر المنزل في اتجاه أحد الأسواق لاقتناء بعض الحاجيات الضرورية، قبل أن يضيف أن أهم إجراء سيمكن من القضاء على هذا الوباء، البقاء في المنزل، وتجنب الخروج منه، إلا للضرورة القصوى، مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة وتطبيق التدابير الاحترازية.
وتابع يسار حديثه بالقول إنه بعد وجبة الغداء، يحرص على الاستفادة من القيلولة، قبل أن يشرع في كتابة سيناريوهات بعض الأعمال الفنية ” استغل فرصة الحجر الصحي، للانتهاء من كتابة سيناريوهات بعض الأعمال، إذ أخصص حوالي أربع ساعات لإنجاز هذه المهمة”.
وبالنسبة إلى الأعمال التي أجلت بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، قال يسار إنه كان من المتوقع أن يقدم سلسلة لصالح القناة الثانية “دوزيم”، كانت من الممكن أن تكون ضمن شبكة برامج رمضان، لكن المشروع تأجل، بسبب الظروف التي يمر منها المغرب، على حد تعبيره.
وأضاف يسار أنه كان من المتوقع أن يقوم بجولة فنية بعدد من المدن، لتقديم عرضه الفكاهي  “ولد الناس”، إلا أنه اضطر إلى تأجيل ذلك، قبل أن يأمل بأن يلتقي جمهوره بعد مرور أزمة كورونا.
يشار إلى أن يسار من بين الذين أسسوا المجموعة الفكاهية “ايموراجي” إلى جانب هيثم مفتاح، الذي غادرها في وقت مبكر، ورشيد رفيق وطاليس وحمزة الفيلالي، ومن الذين شاركوا في أول عرض كوميدي قدمته المجموعة، قبل أن تلتحق بها أسماء أخرى.
 إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى