fbpx
اذاعة وتلفزيون

مشاكل التعاونيات في “كوبيراتيف”

منتج العمل قال إن احتياطات صحية كثيرة اتخذت خلال التصوير لمنع انتشار كورونا

كشف المنتج المغربي خالد النقري، بعض تفاصيل سيتكوم جديد، صور، أخيرا لصالح القناة الثانية “دوزيم”، يتوقع أن يبث رمضان المقبل.
وأوضح نقري في حديثه مع “الصباح”، أن العمل الجديد، يعالج موضوعا مختلفا، ويتعلق الأمر بدور التعاونيات في حياة الكثير من النساء المغربيات، وكيف يمكن أن تتغير للأحسن، بفضل اصرارهن على إثبات ذواتهن.
 وأضاف النقري أن السيتكوم صور بنواحي أزيلال، ويجمع عددا من الممثلين، من بينهم محمد الخياري وعزيز الحطاب وجميلة الهوني، وفدوى طالب وأسامة رمزي، وأسماء أخرى، قبل أن يضيف أن العمل يحمل عنوان “كوبيراتيف”.
 وتابع النقري حديثه بالقول إن “السيتكوم” الجديد يحمل الكثير من الرسائل، منها أن المرأة في حاجة إلى أن تكون مستقلة ماديا، وأنه من أجل تحقيق هدفها ونجاح مشروعها، يمكن أن تواجه جل الصعوبات “يظهر العمل أن بعض النساء، ومن أجل الترويج لمنتوجات التعاونية، يحاربن الأمية، ويضمن بخطوات إيجابية في حياتهن”، على حد تعبيره.
 وفي الوقت الذي استمر فيه فريق العمل في التصوير، رغم إعلان المغرب حالة الطوارئ، ومنع التجمعات، لمنع انتشار فيروس كورونا، قال النقري، إن العاملين في “السيتكوم” سواء الممثلين أو التقنيين، كانوا حريصين على احترام الإجراءات الاحترازية الصحية، والأكثر من ذلك، كانوا يسهرون على استعمال الكمامات حتى قبل فرضها، مع توفير مواد التنظيف والمعقمات.
وأضاف المتحدث ذاته أنه تقرر أيضا تقليص فريق العمل إلى 29 شخصا، لتجنب التجمعات وأيضا لمنع انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن التصوير مر في أحسن الأحوال، في ظل الإجراءات الصحية، التي اتخذها فريق العمل.
وكشف المتحدث ذاته، أن فريق العمل، تطوع، أيضا، من أجل تقديم فقرات تحسيسية حول فيروس كورونا المستجد، كانت تصور بتنسيق مع القناة الثانية “دوزيم”، تتضمن بعض المعلومات التي تساعد على منع انتشار الفيروس، ومنع العدوى، قبل أن يضيف أنها حظيت بمتابعة كبيرة، سيما أنها صورت بطريقة احترافية.
وفي سياق متصل، وردا على سؤال الاعتماد على الأسماء ذاتها، قال النقري في حديثه مع “الصباح”، إن السيتكوم يضم حوالي 14 ممثلا، 4 أسماء فقط تم التعامل معها من جديد، فيما أسماء أخرى جديدة، مشيرا إلى أن العمل يضم وجوها ستطل لأول مرة على الجمهور، من خلال سيتكوم رمضاني.
إيمان رضيف
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى