fbpx
خاص

فقدان الشم والتذوق … أعراض أولية لكورونا

دراسة علمية أوربية قالت إن هذه العلامات تسبق الحمى والسعال

بينت نتائج دراسة علمية جديدة، جوانب خفية من أعراض فيروس كورونا (كوفيد 19)، يتعلق الأمر بأعراض جديدة، من قبيل فقدان حاسة الشم والذوق، مبرزة أنها تسبق الحمى والسعال وغيرهما.
وتقول الدراسة المنشورة على مجلة “لوموند” الفرنسية، إنه ما بين 85 و88 بالمائة من المرضى، الذين أجريت عليهم الدراسة عانوا فقدان الشم والذوق، مبرزة أن الأمر واضح أكثر عند النساء مقابل الرجال.
وأجريت الدراسة على 417 مريضا في عشرة مستشفيات أوربية، كانوا يعانون مضاعفات بسيطة أو متوسطة، إذ أكد ما يقارب 90 بالمائة من العينة، أنهم فقدوا حاسة الشم والذوق قبل أن تظهر عليهم الأعراض المعروفة، مبرزة أن 44 بالمائة من المرضى استعادوا حاستي الذوق والشم بعد أقل من أسبوعين من انتهاء الأعراض الرئيسية للمرض. وأوصى الدارسون أن الأعراض المكتشفة يجب أن تعتبر علامات مبكرة للمرض.
وفي السياق ذاته، نقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، أنه في الحالات الخفيفة إلى المعتدلة من فيروس كورونا، يظهر فقدان حاسة الشم، وبالتالي التذوق، باعتبارها واحدة من أكثر العلامات المبكرة غير المعتادة لمرض (كوفيد 19). وصرح الدكتور سانجاي غوبتا، للشبكة أن “الأنوسميا” أي فقدان حاسة الشم أحد الأعراض التي عاناها عدد من المرضى. وأضاف الطبيب ذاته، أن الأمر “قد يكون مرتبطا بفقدان التذوق أو فقدان الشهية، لكننا لسنا متأكدين، ولكن من الواضح أنه شيء يجب الانتباه إليه.. في بعض الأحيان لا تكون الأعراض المبكرة هي الأعراض الكلاسيكية”.
وأضافت الشبكة أن الحمى والسعال وضيق التنفس علامات كلاسيكية رئيسية للإصابة بفيروس كورونا، إذ وجد تحليل حديث للحالات الأكثر اعتدالا في كوريا الجنوبية، أن فقدان الشم كان أحد الأعراض الرئيسية في 30 بالمائة من المرضى. وأما في ألمانيا، أكثر من حالتين من أصل كل ثلاث حالات مؤكدة، أصيبت بفقدان حاسة الشم.
ودعت الأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة، وجمعية طب الأنف والأذن والحنجرة بالمملكة المتحدة، إلى إضافة فقدان الشم أو الذوق إلى أدوات الفحص لإمكانية الإصابة بعدوى (كوفيد 19).

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى