fbpx
ملف الصباح

“الشعبــوية” تهــدد الحقــل الحــزبـي

بنكيران وشباط ولشكر والعماري علامات بارزة على الشعبوية “المفيدة”

أعاد حدث انتخاب إدريس لشكر، كاتبا أول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، التفكير مجدداً في ظاهرة الشعبوية التي بدأت تخترق جسم الأحزاب الكبرى في بلادنا، فبعدما انطلقت مع حزب العدالة والتنمية، ومرت على بيت حزب الاستقلال، وصلت اليوم إلى حزب «الوردة»، مخلفة وراءها ردود فعل متباينة.
وتجمع أغلب تحليلات الفاعلين السياسيين والإعلاميين أن النزعة الشعبوية التي باتت تؤثث فضاء الأحزاب الوازنة والمؤثرة في بلادنا، لم يكن لها أن تجد تربة خصبة في الجسم الحزبي


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى