وطنية

مسافة الأمان أثناء تشييع جثمان ضحية لكورونا بمكناس

 

 

 

شيع، أمس الأربعاء، جثمان شخص توفي بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) بمكناس، وذلك وسط حضور أمني ومراقبة طبية بمقبرة الزيتون بمكناس.

وأدى عدد قليل جدا من المصلين صلاة الجنازة على مواطن أصيب بفيروس كورونا، كان يشتغل قيد حياته موظفا بالوكالة المستقلة للماء والكهرباء بمكناس، والتزمالمصلون بالتعليمات المقدمة من طرف الوزارة الوصية، باحترام “مسافة الأمان” بينهم.

المعطيات ذاتها، أكدت أن الهالك كان يبلغ قيد حياته 65 سنة، وكان ضمن وفد يضم أزيد من خمسين شخصا، سافروا إلى دولة مصر بهدف السياحة، وقد جرى تأكيد إصابة 15 شخصا منهم بفيروس كورونا المستجد بعد عودتهم للمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق