الرياضة

التحقيق مع 90 متورطا في ترويج المنشطات

الجامعة حركته بتقديم شكاية ضد مجهول بعد تقرير لقناة ألمانية

باشرت السلطات الأمنية التحقيق مع عشرات المتورطين في توزيع المنشطات وترويجها بين الرياضيين، بعد بث قناة ألمانية تحقيقا يوضح كيفية ترويجها في مجموعة من المدن المغربية.
وعلمت «الصباح» أن التحقيقات تطول أزيد من تسعين فردا، لهم علاقة بترويج المنشطات المحظورة دوليا، ضمنهم صيادلة ومدربون وأطر طبية وبدنية، إضافة إلى العديد من العدائين، بعد أن تقدمت جامعة ألعاب القوى بشكاية ضد مجهول في الموضوع.
واضطرت السلطات إلى مباشرة التحقيقات المذكورة، منذ حوالي ثلاثة أشهر، بعد أن أظهرت القناة الألمانية مجموعة من المتورطين، يتحدثون عن عدم اعتقالهم، رغم أنهم يروجون المنشطات بشكل علني، ولديهم مخازن يتوفرون عليها في بيوتهم، ضمنهم عداؤون سابقون.
وتسببت القناة في إعادة المغرب إلى الفئة الأولى من الدول المتورطة في ترويج المنشطات، بعد أن اتهمته بأن الجهود التي تقوم بها جامعة القوى غير كافية، داعية السلطات إلى الانخراط في محاربتها، وعدم التساهل في تطبيق العقوبات على المتورطين.
وتضمن التحقيق التلفزيوني مجموعة من المعطيات، ضمنها أنواع المنشطات التي تروج في المغرب، والتي تتراوح أثمنتها بين 4 آلاف درهم و20 ألفا، وكيفية استعمالها من قبل بعض العدائين، إذ أن بعضهم يمارس في فئة الفتيان، في الوقت الذي يتكفل بعض الأطر بتوزيعها وبيعها.
وتواجه ألعاب القوى الوطنية عقوبة أشد من الاتحاد الدولي، إذا لم تتمكن السلطات من وقف زحف المنشطات على بعض الرياضيين المغاربة، أبرزهم في ألعاب القوى، ووضع حجر على بعض البؤر، ضمنها إفران وتمارة والرباط وآزرو.
وأظهر التحقيق وجوه وأسماء بعض المتورطين في ترويج المنشطات، دون أن تطولهم اعتقالات من قبل السلطات، الشيء الذي أثار حفيظة الاتحاد الدولي والوكالة الدولية لمحاربة المنشطات.
وأوقفت مصالح الأمن منذ سنتين 13 شبكة نشطت في ترويج المنشطات، بين العديد من العدائين، إلا أن ذلك لم يساهم في الحد من انتشارها.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق