الرياضة

حارس دولي يرحل في صمت

رحل أحمد المنصوري، حارس المنتخب الوطني في بداية السبعينات، أول أمس (الأحد)، بعد تدهور حالته الصحية في الفترة الأخيرة.
وتألق المنصوري في صفوف اتحاد الخميسات والفتح الرياضي، كما انضم إلى المنتخب الوطني في فترة السبعينات، وشارك معه في الألعاب الأولمبية بميونيخ في ألمانيا سنة 1972 وألعاب البحر الأبيض المتوسط بتركيا 1971، فضلا عن لعبه للمنتخب الوطني للشرطة. واشتهر المنصوري بارتماءاته الانتحارية وسرعة بديهته وتدخلاته الناجحة، ما مكنه من قيادة اتحاد الخميسات إلى تحقيق الصعود إلى القسم الأول ووصيف بطل كأس العرش سنة 1973، بعد خسارة النهائي أمام الفتح الرياضي بثلاثة أهداف لاثنين.
وانضم المنصوري إلى الفتح الرياضي في منتصف السبعينات، وتألق معه بشكل ملفت، قبل أن يعود إلى فريقه الأصلي اتحاد الخميسات.
واعتبر الحارس المنصوري من بين أفضل الحراس في القارة الإفريقية إلى جانب عتوكة من تونس وعلال بنقصو والراحل حميد الهزاز و أحمد بلقرشي المشهور ب”الشاوي” من المغرب.
وعانى حارس المنتخب الوطني السابق بسبب المرض، الذي أقعده الفراش، قبل أن يغادر إلى دار البقاء.
ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق