fbpx
تقارير

“المينانجيت” يروع سكان مولاي رشيد بالبيضاء

نساء يحتشدن أمام الروض مهد الداء والمئات يتوافدن على المركز الصحي للحي

سؤال عريض مازال يتردد في حي مولاي رشيد بالدار البيضاء، وبالضبط في الأزقة المظلمة للمجموعة السادسة حيث توفي طفلان بعد إصابتهما بداء التهاب السحايا “المينانجيت” وامرأة في الثمانين من العمر، فيما مازال رضيع يتلقى علاجه بمستشفى الأطفال بابن رشد. مر أزيد من أسبوع على أول وفاة ومازال السؤال يتنقل من بيت إلى آخر كطيف أسود، ليترك السكان حائرين، مترددين بين اللجوء إلى القطاع الخاص لوضع حد للتيه الذي وضعهم فيه انتشار خبر “المينانجيت بمولاي رشيد”، وبين انتظار ما ستحمله لهم الأيام المقبلة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى