fbpx
الرياضة

خاليلوزيتش للمغاربة: الوضع خطير

لاعبو المنتخب دعوا إلى البقاء في المنازل والمحمدي والبركاوي تحدثا بالأمازيغية لإيصال الرسالة
أعلن وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، انخراطه في حملات التوعية، التي أطلقها عدد من المشاهير ونجوم كرة القدم، للتصدي للانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19». ووجه خاليلوزيتش رسالته إلى جميع المغاربة عبر «فيديو» نشره الموقع الرسمي للجامعة، يدعوهم فيها إلى البقاء في منازلهم، حفاظا على سلامتهم وصحة أبنائهم، وتابع «أريد أن أوجه خطابا في غاية الأهمية، الوضع خطير، بسبب تنامي انتشار «كورونا» بشكل مهول، لهذا يجب أن تبقوا في منازلكم، حفاظا على أمن واستقرار البلاد».
وتأتي رسالة خاليلوزيتش في سياق انخراطه في الحملة التحسيسية لمواجهة وباء كورونا، ودعوة منه إلى اتخاذ المزيد من الحيطة والحذر، مع الحرص على الامتثال إلى توجيهات الجهات المختصة ومنظمة الصحة العالمية.
وسار نور الدين أمرابط، الدولي المغربي والمحترف بالنصر السعودي، في الاتجاه نفسه، وهو يطالب المغاربة بالمكوث بمنازلهم، وتابع في تسجيل عبر فيديو «أطلب منكم إخواني البقاء في المنازل «حتى دوز هاد المصيبة»، أحبكم كثيرا».
ودعا أشرف حكيمي إلى الالتزام بتعليمات الجهات المختصة والبقاء في المنازل، على غرار باقي زملائه بالمنتخب الوطني، الذين وجهوا الخطاب نفسه إلى المغاربة، ويتعلق الأمر بيحيى جبران وبدر بانون، الذي قال «باعتباري إنسانا وأبا وابنا ومواطنا، أدعو جميع المغاربة إلى المكوث في المنازل، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، بالنظر إلى الوضعية الاستثنائية والصعبة، التي يعانيها المغرب، لهذا يجب أن نضع اليد في اليد، لحماية عائلتنا وبلدنا من هذا الفيروس القاتل».
أما منير المحمدي، حارس المنتخب الوطني ومالقا الإسباني، فاختار اللغة الريفية لإيصال رسالته على نحو أفضل، خاصة أولئك، الذين لا يتحدثون سوى الريفية، وطالب خلالها حارس الأسود جميع المغاربة بالبقاء بالمنازل، شأنه شأن عبد الكريم البركاوي، لاعب المنتخب المحلي وحسنية أكادير، الذي خاطب المغاربة باللغة السوسية، من أجل تعميم الفائدة أكثر.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى