fbpx
الرياضة

رفض تأجيل الأولمبياد يغضب رياضيين

عبر رياضيون عن غضبهم على اللجنة الأولمبية، ومنظمي الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، بسبب رفضهم فكرة تأجيل المسابقة الأكبر في العالم، رغم تفشي وباء كورونا.
ورغم تأجيل كل المسابقات الرياضية في العالم، حتى تصفيات الأولمبياد، ترفض اللجنة الأولمبية ومعها منظمو التظاهرة في اليابان، فكرة التأجيل.
واعتبرت الكندية هايلي ويكنهايرز، عضو اللجنة الأولمبية، والمتوجة بأربع ميداليات ذهبية في الهوكي، أن هذه الأزمة هي الأكبر في تاريخ الألعاب الأولمبية، معلنة عن تضامنها مع كل من يفضل التأجيل، بسبب الحالة الصحية المزرية في كل دول العالم.
وأضافت في تصريح لها، نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، “الشك وعدم معرفتك أين ستتمرن غدا في ظل إقفال مراكز التدريب، وإلغاء منافسات التأهل في مختلف أنحاء العالم، هو أمر رهيب”.
من جهتها، قالت اليونانية كاتيرينا ستيفاندي، حاملة ذهبية أولمبياد “ريو” 2016 للقفز بالزانة، إنها لا تصدق رفض اللجنة الأولمبية تأجيل الألعاب رغم كل ما يحدث في العالم، مبرزة أن الرياضيين لا يجدون أين يتمرنون.
وأضافت في تصريح صحافي، “لا يقيمون أي اعتبار للخطر الذي يضعوننا فيه حاليا. لا يمكن قبول قرار الإبقاء على الألعاب في توقيتها”.
بدورها، أوضحت كاتارينا جونسون-تومسون، بطلة العالم للسباعية البريطانية، أنها تشعر أنها تحت ضغط التمرن، للحفاظ على جاهزيتها، معتبرة ذلك “مستحيلا”.
وأوضحت “من الصعوبة بمكان التعامل مع الموسم بشكل طبيعي، في حين أن كل شيء تغير خلال التحضيرات، باستثناء الموعد النهائي للألعاب”.
وكتبت البريطانية جيس جود، عداءة المسافات المتوسطة، في صفحتها على موقع التواصل “تويتر”، “كيف يجدر بنا أن نواصل التحضير بأفضل ما يمكن؟ هل يمكن لأحد أن يخبرني أي سباقات يمكن أن نشارك فيها لتسجيل الأوقات، ومتى يمكن أن تقام السباقات التجريبية، ومتى يمكن معاودة التمارين بشكل طبيعي؟”.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى