fbpx
الأولى

وأخيرا… اعتقال أبو النعيم

باشرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف، أول أمس (الثلاثاء)، مع الشيخ عبد الحميد أبو النعيم، لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه بعد نشره فيديو يتضمن عبارات تمس بالنظام العام، وأخرى يكفر فيها الدولة بالقول “البلد ارتد عن دينه وكفر بعد إيمانه وأصبح دار حرب وليس دار إسلام…”.
وحسب مصادر “الصباح”، تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، إثر عملية أمنية تم تنفيذها زوال أول أمس (الثلاثاء) بالبيضاء، من إيقاف المتهم، إثر إصدار تعليمات قضائية بالتحقيق معه حول أفعاله الإجرامية الخطيرة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المتهم، جاء إثر تورطه في نشر شريط فيديو، يدعو فيه إلى تكفير مؤسسات الدولة والتحريض على المس بالنظام العام، في رد فعل له على قرار الحكومة إغلاق أبواب المساجد وتعليق الصلوات الخمس وصلاة الجمعة بها إلى إشعار آخر، بناء على فتوى شرعية، بعد أن أفتت الهيأة العلمية للإفتاء بالمجلس العلمي الأعلى الاثنين الماضي بضرورة إغلاق أماكن العبادة في كافة المملكة تفاديا لانتشار فيروس كورونا المستجد.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد التأكد من قيام أبي النعيم بأعمال مشبوهة لها ارتباطات بالإرهاب والتطرف والتحريض على الكراهية، وتهديد المواطنات والمواطنين بارتكاب أفعال تنطوي على المس الخطير بالنظام العام، تقرر اعتقاله واقتياده للتحقيق معه حول أفعاله الإجرامية الخطيرة.
وكشفت مصادر “الصباح”، أن العمليات التي قام بها الشيخ أبو النعيم المثير لجدل بتصريحاته الماسة بمؤسسات الدولة والمواطنين، أظهرت خطورة الأفعال الإجرامية التي ارتكبها، إذ كشفت المعطيات الأولية للبحث، قيامه بتسفيه وتبخيس جهود السلطات العمومية لمكافحة وباء كورونا المستجد، وبثه أفكارا متطرفة وإيديولوجية متشددة لها علاقة بالتطرف والإرهاب، في محاولة للتحريض على العنف ودفع المواطنين إلى العصيان والقيام بجرائم تهدد سلامة وأمن الوطن والمواطنين.
ومازال المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يباشر أبحاثه وتحرياته، لتفكيك خيوط القضية، حتى تتمكن من كشف ظروف وخلفيات تسجيله شريط الفيديو المحرض على العنف والمبخس لجهود الدولة في محاربة وباء كورونا، وكذا إن كان لأفعال الموقوف علاقة بإملاء جهات خارجية ترغب في نشر الفتنة والفوضى.
وتنتظر إحالة الموقوف بعد انتهاء البحث والتحقيق الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط المكلف بقضايا الإرهاب والتطرف، قبل إحالته على غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب بسلا في حالة اعتقال.
وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، واقعة إيقاف أبي النعيم، إذ كشفت في بلاغ لها التحقيق معه من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط المكلفة بالإرهاب والتطرف. وأضافت في بلاغ لها، أنه تقرر الاحتفاظ بالمتهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجريه المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن أسباب وخلفيات نشر هذا الشريط التحريضي، الذي يتضمن تكفيرا للدولة ومؤسساتها، علاوة على تحديد كل الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى الموقوف.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى