fbpx
وطنية

تلاعبات في دعم زراعة الشمندر

انتفض صغار الفلاحين ضد سطوة مضاربين وسماسرة يحتكرون تدبير صفقات معامل معالجة الشمندر، خاصة في قطاع النقل، ومعاملات تفضيلية تحظى بها شركات محظــوظــة تتشكل من زبناء وزوجــات وأفــراد من عــائلات ومسؤولين كبار، كاشفين النقاب عن تلاعبــات واختلالات في التدبير والتسيير خلقت فئة تستفيد من تمييز لصالح نافذين وأعيان وفلاحين كبار وصناديق ســوداء تجهــل أوجه صرف أموالها.
وكشف المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان عن ممارسات مجحفة من قبل شركات في حق فلاحين صغار، خاصة ببلقصيري ودار الكداري، تتمثل في رفع ثمن بذور الشمندر إلى 1200 درهم للكيلوغرام وارتفاع أثمنة الأدوية، إذ تم إنشاء وحدات لتوزيع البذور والأدوية بالمراكز الفلاحية لعاملين سابقين وإقصاء الفلاحين.
ويعاني الفلاحون كذلك بسبب ارتفاع نسبة “الإنبات” التى لا تؤخذ بعين الاعتبار رغم الاقتطاعات و المساهمات، وعدم تحمل أي تكاليف في دعم الفلاح في الظروف الطبيعية والبيئية الصعبة، في ظل وجود صناديق مثل صندوق “النكبات والكوارث”، بالإضافة إلى إلغاء الدعم بمياه السقي، خاصة بالنسبة إلى قصب السكر، الذي يستغرق إنتاجه أزيد من 18 شهرا.
واتهم المنتدى الشركات المذكورة بالتلاعب في احتساب نسبة الأوساخ للتقليل من قيمة استفادة الفلاح ومعايير تحاليل نسبة السكر، وفي تدبير ملف الصفقات وقطاع النقل وخدمات أخرى، لفائدة شركات محظوظة تتشكل من زبناء خاصين وزوجات وأفراد من عائلات مسؤولين كبار، بالإضافة إلى ملف توظيفات بالولاءات.
وطالب منتجو الشمندر السكري بحقهم في الحصول على كميات كافية من الإنتاج ونسبة الحلاوة، للتمكن من أداء فواتير مياه السقي والأسمدة والبذور والحصول على فائض مالي يغطي تكاليف الإنتاج، من يد عاملة ومواد فلاحية وأدوية، ورفع حالة التهميش والفقر والاحتقار، الذي جعلتهم ضحية لمضاربين وسماسرة، مع تحسين حالة المسالك لتسهيل خروج الشمندر والقصب، وكذلك إيجاد حل عند تأخر جني المنتوج واستخلاص ديون مياه السقي.
من جهتــه طالب المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنســان بإعمــال الحوار والاقـتراب من الفلاحين الصغــار بدل البرامج الموسمية لتحسين الصورة قصد “الاستهلاك والدعايــة الفجة” بعيدا عن مضامين ومنجـــزات فــي الواقع، وفتح تحقيق حول تدبير مالية الصناديق، التي تحولت لصناديق سوداء تجهــل أوجه صرف أموالها، واعتماد مقاربة جديدة تنبني على القرب والإنصات والتواصل مع الفلاحين ووقــف كافة أشكــال الشطط والتمييز، ومساءلة كافة المسؤولين المتورطين.
وبالنظر إلى حالة استمرار التعاطي الانفــرادي وغيــاب الحوار والإنصات قرر المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، في بلاغ توصلت “الصباح” يحمل توقيــع جــواد الخنــي رئيـس المكتب التنفيذي، خوض برنامج نضالي متنوع محليا وجهويا ووطنيا ينطلق بوقفة احتجاجية انذارية.

ي. ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى