fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

حمزة … من المنتخب إلى استكشاف غرائب آسيا

لا يخفي حمزة أن الصدفة وحدها قادته للانتقال من المحمدية إلى أدغال وغرائب آسيا، خاصة الهند، ف”اليوتوب” كان بالنسبة إليه فضاء لتقاسم هوايته الأولى، ركوب الدراجات النارية.
وقال حمزة، في اتصال مع “الصباح”، إن السفر كان أحد أحلامه منذ 2016، واسم قناته على “اليوتوب” ” lost lenoir” مستوحى من قناة كندية، وإنه لم يقرر خوض تجربة السفر، إلا بعد التأكد من توفير المتطلبات المالية، فعائدات “يوتوب” محدودة، مقارنة مع رحلاته إلى دول ومدن عديدة، خاصة أنه حرص على بث تفاصيلها ومغامراته.
وواجه حمزة بتحد كل المشاكل التقنية التي صادفته، إذ يعترف أنه عانى ضعفا في تصوير الفيديوهات، لأن رغبته في السفر ضيعت عليه فرصة تعلم التصوير، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أنه يدرك جيدا أن الأهم في “الفلوغات” يتمثل في محتوى القصة، فإذا كانت جيدة، فلاشك أنها ستلقى إقبالا من متتبعي مواقع التواصل الاجتماعي.
ويحرص حمزة على اختيار مواضيع فيديوهاته، مع ما يتفاعل معه المتتبعون، فهدف القناة على “يوتوب” مشاركة كل المتتبعين رحلاته ومغامراته، علما أنه يحاول، قدر الإمكان، البحث عن مواضيع جديدة، بعيدا عن التقليد، فالأهم بالنسبة إليه التواصل مع السكان المحليين، بعيدا عن الديانات أو الانتماء العرقي، وكل ما يسعى إليه “الاختلاط بالناس ورؤيتهم للحياة وطريقة عيشهم وطموحاتهم، وهي معلومات بمثابة كنز يمنح الطاقة لكل الرحالة”.
تجدر الإشارة إلى أن حمزة مارس الكرة الطائرة في سن 14 سنة، ولعب مع المنتخب الوطني، كما أنه حاصل على شهادة البكلوريا وقضى سنتين من الدراسة حصل إثرهما على دبلوم في التجارة، وهوايته قيادة الدراجات النارية وركوب الموج البحر والكرة الطائرة.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى