fbpx
حوادث

إيقاف متهم بإلحاق عاهة مستديمة

المتهم اعتدى رفقة شخصين آخرين على شاب بآسفي

أحالت عناصر الدائرة الأمنية الخامسة للأمن العمومي بآسفي، أخيرا، متهما من أجل الضرب والجرح العمديين بواسطة السلاح، نتجت عنه عاهة مستديمة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي.
وقرر الوكيل العام للملك، بعد التأكد من قانونية المسطرة المنجزة في حق المتهم ودراستها، إحالته على قاضي التحقيق بالغرفة الأولى، مع ملتمس الإيداع بالسجن المدني بآسفي، في حين صدرت مذكرة بحث في حق متهمين اثنين لمشاركتهما في ارتكاب الفعل الجرمي نفسه.
وتعود وقائع هذه القضية، إلى شكاية تقدم بها الضحية المسمى “ع.ر” المزداد في 1992، يعرض من خلالها أنه يوم الحادث، كان يجلس بالقرب من العمارة التي يقطن بها بحي أموني، وتقدم نحوه ثلاثة أشخاص، ويتعلق الأمر بكل من “ع.ب” و”ع.ح.ب” و”ب.ت”، وطلبوا منه مغادرة باب العمارة، وإلا عرضوه للضرب، وأمام تجاهله لهم، استخرج “ع.ب” سكينا، ووجه إليه طعنة أصابته في عينه، فيما عرضه المتهمان الآخران للضرب بواسطة الحجارة في أماكن مختلفة من جسده، إلى أن سقط على الأرض مغمى عليه، وغادروا المكان، تاركين إياه مضرجا في دمائه، ولما استعاد وعيه، تم نقله من طرف أفراد أسرته، نحو المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، إذ تم القيام بالفحوصات الطبية اللازمة، قبل أن يتم تحويله من طرف إدارة المستشفى، على مستشفى الرازي بمراكش، إذ خضع للمراقبة الطبية لمدة يومين، قبل أن يتم إجراء عملية جراحية على عينه اليمنى، وسلمت له شهادة طبية تثبت مدة العجز في 60 يوما قابلة للتمديد، قبل أن يحصل على تقرير خبرة طبية يؤكد إصابته بعاهة مستديمة بالعين اليمنى، وهي الخبرة التي أنجزها الطبيب المعالج.
كما تم الاستماع إلى أحد الشهود من طرف عناصر الشرطة، أكد مجمل تصريحات الضحية.
وجرى إيقاف أحد المتهمين، ويتعلق الأمر ب”ت.ب”، إذ أكد أثناء الاستماع إليه، أنه ساعة النازلة، اقتنى قطعة من مخدر الشيرا من قبل ابن عمه “ع.ب”، ولما ذهب إلى الدكان من أجل اقتناء سيجارة، وعاد ووجد الضحية ملطخا بالدماء، والمدعو “ع.ب” يحمل سكينا بيده، مؤكدا اقتراف هذا للضرب والجرح في حق المشتكي، مضيفا أن “ب.ع” هو الآخر عرض المشتكي للضرب، نافيا أن يكون قد شاركهم الاعتداء على الضحية.
وبعد انتهاء مسطرة البحث التمهيدي، أحيل المتهم على النيابة العامة لدى استئنافية آسفي.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى