fbpx
وطنية

المدعية العامة بزامبيا باستئنافية فاس

اختارتها لريادتها إفريقيا في مجال تقليص آجال البحث في الشكايات وإنجاز المحاضر

أثنت فولاتا ليليان شاوا سينيي، المدعية العامة بجمهورية زامبيا، على ريادة التجربة المغربية في مجال العدالة وإرساء أسسها، والتلاحم والانسجام بين النيابة العامة والرئاسة، مؤكدة أن البصمة القضائية المغربية، ستكون مؤثرة في تجربة بلدها، معبرة عن امتنانها الكبير لما حظيت به من حفاوة استقبال وترحيب وما اطلعت عليه من خصائص تجربة القضاء المغربي.
ولم تخف على هامش زيارتها لاستئنافية فاس صباح الأربعاء الماضي، إعجابها بأواصر التعاون بين القضاء والنيابة العامة في المغرب لإرساء العدالة، عكس التجربة الزامبية، التي تعيش استقلالا كليا للنيابة العامة عن القضاء، لدرجة منع ولوج القضاة إلى بنايتها أو زيارتها، معتبرة زيارتها خطوة لتعزيز الشراكات وتبادل الخبرات والتعاون في المجال القضائي.
من جانبه أطلع الوكيل العام فهمي بوزيان، المسؤولة الزامبية على تجربة النيابة العامة باستئنافية فاس في مجال تصريف القضايا ومعالجة الشكايات والمحاضر، ما جعلها تتصدر تصنيف النيابات العامة في هذا المجال بتقليص آجال البحث إلى أقل من ثلاثة أشهر، بالنسبة إلى الشكايات، وشهر ونصف شهر في المحاضر، بمعدل أقل من الآجال الافتراضية المعتمدة وطنيا.
وأعطى بوزيان في جلسة العمل التي جمعته والرئيس الأول إدريس الشرفي، بالمدعية العامة بزامبيا، نبذة عن تاريخ تأسيس استئنافية فاس وتجربتها النموذجية في تدبير مختلف الملفات كما مختلف المحاكم التابعة لهذه الدائرة القضائية، بعد اختيارها هذه المحكمة لتفقدها على هامش زيارتها إلى المغرب، باعتبار النيابة العامة بها “تجربة نموذجية في شمال إفريقيا والشرق الأوسط”.
ورافق بوزيان والشرفي ورئيسا كتابتي الضبط بالنيابة العامة والرئاسة، فولاتا ليليان، في جولة بين مرافق المحكمة همت جناح الحفظ الذي يعتبر تجربة نموذجية في صيانة وحفظ الأرشيف وذاكرة المحكمة، قبل تفقد سير الجلسات خاصة بالقاعة 2 حيث كانت هيأة الحكم المكلفة بالجرائم المالية الاستئنافية، بصدد مناقشة ملف اختلالات بناء محكمة تاوريرت الابتدائية.
وحظيت مسؤولة النيابة العامة بزامبيا، قبل ساعات من ذلك باستقبال بمولاي يعقوب حيث أقامت بفندق، قبل قيامها بزيارة سياحية للمدينة العتيقة بفاس، على هامش زيارتها للمغرب التي بدأت في 9 مارس الجاري باستقبالها من قبل محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة، بدعوة منه، قبل أن تتواصل طيلة ستة أيام للاستفادة من التجربة المغربية في المجال القضائي.
حميد الأبيض (فاس)

@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى