fbpx
وطنية

المهندسون يراجعون تصريحاتهم الجبائية

توصل المهندسون المعماريون إلى اتفاق مع المديرية العامة للضرائب، من أجل مراجعة تلقائية لتصريحاتهم الجبائية، خلال سنوات 2016 و 2017 و 2018، والمتعلقة بالضرائب على الدخل والقيمة المضافة والشركات، في حين تم استثناء 2019 من التصريحات المعدلة. ويهم الاتفاق المهندسين المعماريين الذين يشتغلون بشكل فردي أو في إطار شركات. وتم الاتفاق على جذاذة تحدد القيمة الأدنى للضريبة التي يتعين أداؤها حسب رقم المعاملات المصرح به، إذ سيؤدي المهندسون الذين يحققون رقم معاملات أقل أو يعادل 360 ألف درهم، حدا أدنى من الضريبة لا يقل عن خمسة آلاف درهم، ويرتفع المبلغ إلى 10 آلاف درهم، إذا كان رقم المعاملات يتجاوز 360 ألف درهم ويقل عن مليون درهم. ويتعين أن يؤدي الذين يتراوح رقم معاملاتهم ما بين مليون درهم ومليونين، 12500 درهم. وحدد المبلغ الأدنى بالنسبة إلى الذين يحققون رقم معاملات يتراوح بين مليونين و 3 ملايين، في 20 ألف درهم، ويرتفع المبلغ إلى 30 ألفا بالنسبة إلى أصحاب رقم المعاملات الذي يتراوح بين 3 ملايين درهم و4 ملايين، ويقفز المبلغ الأدنى للضريبة إلى 50 ألف درهم، إذا كان رقم المعاملات يتراوح بين 4 ملايين درهم و خمسة ملايين، ويتضاعف المبلغ مرتين، بالنسبة إلى المهندسين الذين يتراوح رقم معاملاتهم ما بين 5 ملايين درهم و10 ملايين، ويؤدي الذين يحققون رقم معاملات أكثر من ذلك 120 مليون درهم.
وانطلقت المفاوضات بين هيأة المهندسين المعماريين والمديرية العامة للضرائب منذ أسابيع، قبل التوصل إلى الاتفاق الحالي، الذي سيعفي المهندسين المعماريين من أي مراجعة من قبل مراقبي الضرائب في ما يتعلق بالسنوات التي شملها الاتفاق. وتسعى إدارة الضرائب إلى التوصل إلى اتفاق مع عدد من أصحاب المهن الحرة من أجل وضع معايير مسبقة تمثل مرجعا في إعداد التصاريح الجبائية.
وأوضح مصدر من إدارة الضرائب في تصريح لـ»الصباح» أن الاتفاق ليس ملزما، إذ يمثل أرضية للتوصل إلى توافق حول مقدار الضريبة التي يتعين أداؤه، مشيرا إلى أن إدارة الضرائب أصبحت تتوفر على عدد من الوسائل التي تمكنها من تحديد مداخيل أصحاب المهن الحرة بدقة. وتمثل الاتفاقات التي تبرمها المديرية العامة مع عدد من هيآت المهن الحرة وسيلة من أجل فض المنازعات بشكل ودي.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى