fbpx
ملف عـــــــدالة

طالـب مغـربي يصمم موقع الشمـوخ الإسلامي

يحصل على أموال والفرقة الوطنية تقوم بجرد التحويلات المالية والظواهري بث شريطا بالموقع

استطاع محسوبون على تنظيم القاعدة بقطر إقناع شاب يتحدر من العرائش من تصميم الموقع الجهادي “الشموخ الإسلامي” والذي يصنف بمثابة موقع يحرض على قتل الأمريكيين وحلفائهم، وتمكن النشطاء من الوصول إلى هذا الشاب عن طريق ما يسمى “الجهاد الإلكتروني”، وطلبوا منه إدخال تعديلات على الموقع وتوسيع الفضاءات به، قصد وضع مجموعة من الأشرطة التي تعود إلى قادة تنظيم القاعدة في المشرق العربي وبلاد المغرب الإسلامي.   هذا الشاب الذي أصدرت في حقه محكمة الإرهاب بسلا، حكما بثلاث سنوات نافذة، توبع في قضايا تتعلق “بالجهاد الإلكتروني”، حيث اتهمته أبحاث الفرقة الوطنية للشرطة القضائية والنيابة العامة، بتصميم موقع “الشموخ الإسلامي” الذي يعتبر ملاذا للرواد المتطرفين، ووجهت إليه النيابة العامة تهما تتعلق بتكوين عصابة إجرامية من شأنها المس بسلامة الأمن والتنسيق مع عناصر محسوبة على التيار الجهادي خارج التراب الوطني رغم اعتقاله وحيدا في العملية.
واعتقل المتهم (حوالي 25 سنة) من قبل عناصر تابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية ، في شهر أبريل الماضي،  في إطار أبحاث أمنية عن 7 شباب آخرين مشتبه في قيامهم بأنشطة على المواقع الإلكترونية التابعة لمنظمات جهادية متطرفة في أفغانستان وباكستان وقطر…
واعترف التلميذ أمام عناصر التحقيق بحصوله على حوالات مالية مقابل إدخال تعديلات على موقع الشموخ الإسلامي، وأشهرت الهيأة القضائية في وجهه، وثائق تثبت حصوله على تحويلات مالية مقابل تصميم الموقع المذكور، حيث خرجت الأموال الموجهة إلى الشاب من دولة قطر، حسب جرد التحويلات التي أجرتها عناصر تابعة للمكتب الوطني لمكافحة الإرهاب والجرائم الاقتصادية والمالية.
نشطاء القاعدة بقطر توصلوا إلى معلومات تفيد بحصول الطالب المغربي على دبلوم في ميدان المعلوميات، تخصص “تصميم مواقع” من أحد المدارس الخاصة، وتمكنت العناصر ذاتها من قطر بإقناعه، بالحصول على تحويلات مالية، مقابل تصميم موقع “الشموخ الإسلامي”.
وكشفت الأبحاث التي أجرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أن الموقع الذي قام بتصميمه الشاب المغربي، بث فيه أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الجديد، شريطا صوتيا يهدد فيه الولايات المتحدة الأمريكية، وتزامن بث الشريط  بموقع الشموخ، مع بثه على قناة الجزيرة القطرية.
وأشارا الأبحاث الأمنية إلى وجود متهمين آخرين خارج التراب الوطني، كانوا على صلة بالشاب المغربي في شمال المملكة، حيث تمكن المتهمون من كسب معلومات مهمة من الشاب المغربي، حول طريقة تصميم المواقع وتوسيع فضاءات النشر داخل الانترنيت، وأشارت الأبحاث إلى أن التصميم دفع بمئات الجهاديين إلى الإطلاع على مواد الموقع، الذي يحرض على تنفيذ هجمات إرهابية والقيام بعمليات تخريبية.
وكانت عناصر الفرقة الوطنية، قامت بتفتيش منزل الشاب المدان، قصد الحصول على بعض الأدلة ومن ضمنها الكتب المتعلقة بالجهاد أو الأقراص المدمجة، إلا أنه لم يتم حجز حجج في هذا الاطار.
 الطالب المتهم، لم يقر أمام الهيأة القضائية بتعذيبه من قبل عناصر البحث، حيث نقل مباشرة بعد اعتقاله بالعرائش إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء، وبعد الانتهاء من الأبحاث معه، أحالته الفرقة الوطنية مباشرة على الوكيل العام للملك بالرباط، الذي استمع إليه، وأحاله بدوره على عبد القادر الشنتوف قاضي التحقيق المكلف بجرائم الإرهاب في سلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق