اذاعة وتلفزيون

بوتفوناست يرحل بغصة في القلب

بدأ مساره في فن الروايس وسجل أول أسطوانة فونوغرافية في الخمسينات

ودع المغاربة، الخميس الماضي، واحدا من ألمع نجوم الفن الأمازيغي لأزيد من ستة عقود، إذ توفي بالبيضاء، الفنان المبدع محمد أبا عمران صاحب فكرة الشريط الأمازيغي المشهور “بوتفوناست”. مات الراحل وفي قلبه غصة، إذ كان دائما يرنو إلى أن يرى الفنان الأمازيغي، في المكانة التي يستحقها، كما ظل مدافعا عن حقوقه، ومن ورائها حقوق من يتعاطون التمثيل والغناء باللون الأمازيغي.
ذات تكريم، صعد النجم الأمازيغي محمد أنبيكا، المعروف في الوسط الأمازيغي بـ “بوتفوناست”، إلى منصة التكريم، وهو يحمل تذكارا، ولم ينبس بأولى الكلمات حتى انفجرت قاعة العروض بمركب سيدي بليوط ضحكا، إذ قال “تكذبون علي بهذه الهدية الصغيرة والآخرون أهديتموهم الزرابي..”، في إشارة إلى مكرمين آخرين تم الاحتفاء بهم للمناسبة ذاتها.
محمد أباعمران، لمن لا يعرفه، ازداد سنة 1932 ودخل عالم الغناء في أربعينات القرن الماضي، أما التمثيل فقد ولجه في 1993، بالشريط الأمازيغي واسع الانتشار”بوتفوناست وعصابة الأربعين لص”، ذي الأجزاء الثلاثة، والتي بثت من جديد بعد تفويتها للقناة الأمازيغية، كما سجل قبل ذلك التاريخ ببضع سنوات قليلة أشرطة أخرى غنائية مرئية، إضافة إلى خزانة أغان تمتد من فترة الاستعمار.
ظل طيلة حياته يوجه انتقاداته إلى المسؤولين حول ما يصفه بـ “الحكرة”، آخرها عندما زار مقر جريدة “الصباح” بالمعاريف ليبث شكواه، ضد مكتب حقوق التأليف بالرباط، إذ حمل معه شيكا بقيمة 633 درهما، وتحدث بحسرة كبيرة عما وصفه بـ”مستحقات هزيلة لثلاث سنوات عادت إليه من المكتب سالف الذكر، ورفض صرفه، بل قال إنه سيحتفظ به دليلا على حقوق فنان انطلق في الغناء منذ الأربعينيات ليخلفه بعد مماته لأبنائه، الذين اختاروا الدرب نفسه، حتى يذكرهم أن مسار الفنان محفوف بالمخاطر، وحقوقه الفنية في كف عفريت.
محمد المعروف أيضا بـ “أباعمران”، والمشهور ببوتفوناست، وهو عنوان لأحد الأفلام الأولى، التي كسرت طابو الخوف من الأعمال السمعية البصرية الأمازيغية، بدأ مساره في مجال فن الروايس أواخر الأربعينات، وسجل أول أسطوانة فونوغرافية في خمسينات القرن الماضي، عاصر فنانين أمثال جانتي وعبد الله بن إدريس وواهروش والدمسيري وغيرهم.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق