fbpx
اذاعة وتلفزيون

بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”

مسؤولو البرنامج جددوا ثقتهم في حبيركو ودنيا لتقديم الموسم المقبل

اتفق رسميا، مع الممثلة المغربية دنيا بوطازوت، لتقديم الموسم المقبل من برنامج “لالة العروسة”، الذي يبث على شاشة قناة “الأولى”، منذ سنوات، إلى جانب الممثلة صفاء حبيركو.
وقالت مصادر مطلعة إن بوطازوت ورغم الحمل، وافقت على أن تطل على جمهورها من خلال البرنامج العائلي في نسخة السنة الجارية، سيما أنها، بعيدة، في الوقت الراهن، عن شاشة التلفزيون.
وأوضحت الصادر ذاتها أنه يتوقع أن تصور أول برايمات البرنامج قبل الموعد المحددة لوضع جنينها، وهو الأمر الذي أخذته بوطازوت بعين الاعتبار، في الوقت الذي اتصل بها القائمون على البرنامج واقترحوا عليها المشاركة، مرة أخرى، في الموسم المقبل من لالة العروسة.
وبالنسبة إلى صفاء حبيركو، فقد ضمنت مكانها في البرنامج، ووقعت عقدا، قبل أشهر، لتقديم فقرات البرنامج مرة أخرى، إضافة إلى حفل الزفاف الذي يبث عند انتهاء برايمات البرنامج.
ومازال البرنامج في مرحلة الكاستينغ لاختيار المتسابقين، والذي انطلق ينايــر الماضي، بعدما توصل فريـق العمل الرسائل النصية من الأزواج الذي يرغبون في المشاركـــة، إذ يتوقـــع أن يتــم الاعتماد على مجموعة من الشروط لاختيار الأزواج، منها الزواج حديثا.
ويتوقع أن يشــرع فريق العمل، مباشــرة بعــد اختيار المتسابقين، في عقد الاجتماعات من أجل تحديد الخطوط العريضة لفقرات “لالة العروسة”، في موسمه الجديد، وتفاصيل أخرى، تخص التقـــديم وغيره، قبل أن يشرع في تصوير اول الحلقات بأحد الاستوديـــوهات بالبيضـاء، علما أن حفل زفاف الكوبل المتوج، سينظم، مرة أخرى، بمراكش، بحضور المشاركين وبعض افراد عائلة المتوجين.
ويتوقع ألا يشهد البرنامج، خلال نسخة 2020، تغييـرات كبيرة، إذ من المنتظر أن يحتفظ بفقرات الموسم المقبل، سيما أنهـــا كانت من الاختيارات الموفقة، والتي جعلت “لالة العروســـة”، من البرامج الأكثر مشاهدة، على حد تعبير المصادر، مشيرة إلى أنه سيتـــم الاحتفـــاظ بالهـــدايا التي كانت تقدم للأمهات خلال مسابقـــات البرايم وأيضا للعرسان، إلى جانب بعـــض المسابقــات داخـــل وخـــارج البلاطو.
يشـــار إلـــى أن البرنامـــج العائلي “لالة لعروســة” حقــق فــــي دورته 13 أفضل انطلاقـــة له منـــذ بدايتـــه، إذ تابـــع البـــرايم الأول الذي بتثه “الأولـــى” 11.4 مليـــون مشاهـــد وحصــد أكثر مـــن 56 في المائة من حصة المشاهدة، وهو الأمر الذي مكنـــه فـــي تحطيم الرقم القياسي.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى