fbpx
حوادث

التحقيق في اختلالات الصحة بطنجة

تقرير كشف عن استفادة مقاولات من مبالغ مالية كبيرة دون إنجاز الأشغال

شرعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في فتح أبحاث قضائية تحت إشراف النيابة العامة، بخصوص شبهة الاختلالات المالية التي شابت بعض الصفقات العمومية الخاصة بمختلف المؤسسات الصحية التابعة لنفوذ المديرية الجهوية للصحة بجهة تطوان طنجة الحسيمة.
واستمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، صباح الثلاثاء الماضي، إلى المدير الجهوي للصحة بجهة تطوان طنجة الحسيمة، وموظفة تابعة للمديرية نفسها (مقتصدة)، ومهندسين.
ووفق معلومات، حصلت عليها “الصباح”، فإن الفرقة المكلفة بالتحريات شرعت، في اليومين الماضيين، في مباشرة الأبحاث بعد أمر صادر عن الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط، لفتح تحقيق بخصوص شبهة الاختلالات، التي شابت التدبير المالي والقانوني، إذ أن مجريات البحث تسير بالأخص نحو بعض الصفقات العمومية، الخاصة بالمؤسسات الصحية التابعة للحسيمة.
وتوصلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتقرير مفصل بخصوص الخروقات، التي طالت مجموعة من الصفقات العمومية التي أبرمتها المديرية الجهوية للصحة بجهة تطوان طنجة الحسيمة، إبان فترة المدير، من قبيل الصفقات المتعلقة بإنشاء وتجهيز العديد من المؤسسات الصحية التابعة للجهة.
وكشفت لجان تفتيش مركزية عن وجود تلاعبات في الصفقات العمومية، من خلال استفادة مقاولات من مبالغ مالية كبيرة دون إنجاز الأشغال المتفق عليها بالشكل المحدد في دفتر التحملات، واختلالات شابت بعض المشاريع المنجزة، على مستوى الجهة. 
وقدم المدير الجهوي للصحة بجهة تطوان طنجة الحسيمة، استقالته لدى مصالح وزارة الصحة في 24 يناير الماضي.
وحسب مصادر إعلامية، فإن وزير الصحة، كان يستعد للتأشير على قرار إعفاء المسؤول الجهوي المذكور، استنادا إلى نتائج تحقيقات لجنة افتحاص خلصت إليها قبل أيام. وحسب المصادر نفسها، فإن لجن تفتيش مركزية كشفت عن وجود مجموعة من الخروقات والاختلالات التدبيرية والمالية، التي تم تسجيلها بمديرية الصحة بجهة طنجة خلال فترة تدبيره، ورصدت شبهات طالت صفقة شراء تجهيزات طبية قديمة بسعر تجهيزات جديدة بجهة طنجة، ما دفع مفتشية وزارة الصحة إلى فتح تحقيق في هذه الصفقة، التي تقدر بالملايير.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى